التو برلمانى لبنانى: سلاح حزب الله قضية إقليمية.. والجميع مع عودة النازحين السوريين
التو برلمانى لبنانى: سلاح حزب الله قضية إقليمية.. والجميع مع عودة النازحين السوريين

أكد عضو مجلس الشعب اللبنانى عن (تيار المستقبل) هادى حبيش، أن التيار لا يزال على موقفه من ضرورة حصر السلاح بيد الشرعية اللبنانية المتمثلة فى الدولة، مشيرا إلى أن سلاح حزب الله يمثل قضية إقليمية وحلها ليس بيد اللبنانيين وحدهم. مضيفا: "وأى عاقل لن يذهب إلى حرب أهلية لنزع ذلك السلاح، ونحن في هذه الاونة نتعامل مع الحزب كشريحة لبنانية لديها تمثيلها النيابى".

ومن هنا فقد ذكـر النائب حبيش - فى حديث له اليوم الخميس، لشبكة تلفزيون المستقبل، إن جميع اللبنانيين مع عودة النازحين السوريين إلى وطنهم، وليس هناك من فريق أو قوى تريد الإبقاء على وجودهم داخل لـبـنـان، نظرا لكونهم يشكلون عبئا كبيرا على الدولة والمجتمعات المضيفة، مشددا فى نفس الوقت على أنه كما تم استقبالهم بصورة إنسانية فى لـبـنـان، يجب أن تكون عودتهم على نحو يراعى وضعهم الإنساني.

وقد أشـــــــــــار إلى أن لـبـنـان لن يقبل بأن تتعدى دولة الاحتلال الاسرائيلي على ثرواته النفطية فى البحر المتوسط، مؤكدا أن القرار الرئاسى الأمريكى بالاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان السورية المحتلة، هو قرار باطل، لأن منح الحقوق وترسيم الحدود بين الدول هو من اختصاص الأمم المتحدة ومجلس الأمن.

وبدورة فقد قد ارْدَفَ "لـبـنـان مع أى قرار يصدر عن جامعة الدول العربية، لأننا لا نستطيع إلا أن نكون مع الإجماع العربي، فمصلحة لـبـنـان هى باحتضان أشقائه العرب له وليس بالخروج على الإجماع العربى، وهذا موقف الدولة الرسمى فى لـبـنـان".

وفيما يتعلق بأزمة قطاع الكهرباء، قد نَوَّهْ النائب هادى حبيش إلى أن تكلفة الإهدار فى الكهرباء 2 مليار دولار سنويا، وأن 37 مليار دولار من الدين العام تم صرفها على الكهرباء دون التوصل إلى حل جذرى لهذه المسألة نتيجة للتجاذبات السياسية بين القوى اللبنانية، مشددا على أنه مع إقرار أى خطة تخلص اللبنانيين من عبء الكهرباء.

 

 

إضافة تعليق


المصدر : اليوم السابع