التو وزير الصناعة: حريصون على تشجيع ثقافة العمل الحر ودعم الأفكار الابتكارية
التو وزير الصناعة: حريصون على تشجيع ثقافة العمل الحر ودعم الأفكار الابتكارية

أكد المهندس عمرو نصار وزير التجارة والصناعة حرص الوزارة على تشجيع ثقافة العمل الحر وريادة الأعمال ودعم الأفكار الإبتكارية والابداعية التى تسهم فى خلق مشروعات استثمارية حقيقية، مشيراً إلى ضرورة الإستفادة من هذه المواهب وتشجيع المشروعات الصغيرة والمتوسطة فى مجال الاقتصاد الإبداعى باعتبارها اللاعب الرئيسى فى خلق فرص العمل عالية الجودة وزيادة الناتج المحلى الإجمالي.

وجاء ذلك فى سياق كلمة الوزير التى ألقاها نيابةً عنه المهندس حسام فريد، مستشار الوزير للمشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر خلال فعاليات احتفال إطلاق المجلس الثقافى البريطانى فى "مصر" لبرنامج تنمية الإقتصاديات الشاملة والإبداعية والذى يقام على مدى يومين.

وشارك فى فعاليات الاحتفال المهندس عمرو طلعت وزير الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات وأليستر بيرت وزير الدولة البريطانى لشئون الشرق الأوسط وشمــــــال أفريقيا، والمهندس محمد السويدى رئيس اتحاد الصناعات المصرية، وجيفرى آدامز سفير المملكة المتحدة بالــــقاهــــرة، والمهندس أحمد طه المدير التنفيذى لمركز تحديث الصناعة والدكتورة داليا سالم، مساعد وزير التجارة والصناعة للتعاون الدولى والمشروعات التنموية إلى جانب مجموعة من ممثلى الجهات الحكومية والمؤسسات المحلية والمنظمات التى يتعاون معها المجلس الثقافى البريطاني.

وقد أشـــــــــــار نصار إلى وجود العديد من الفرص الهائلة للنمو والتطوير وإحداث نقلة اقتصادية شاملة فى الاقتصاد المصرى اعتمادا على اقتصاد المعرفة وتشجيع الابتكار وتمكين الشباب ودمج الفئات المهمشة والأكثر احتياجا، لافتا إلى أن "مصر" تتمتع بإمكانيات كبيرة فى عدد من الصناعات الإبداعية ومنها تصميم الأزياء والمنسوجات والحرف اليدوية بإعتبارها ركائز أساسية فى الإقتصاد الإبداعى لتعزيز قطاع الصناعة.

واستطرد إلى الدور الجم الذى تلعبه الوزارة فى تشجيع الابداع والابتكار وريادة الأعمال الإبداعية من خلال مختلف جهاتها والتى يأتى على رأسها مركز تحديث الصناعة، ومجلس الصناعة للتكنولوجيا والابتكار، وجهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وكذا من خلال قيام الوزارة بتنفيذ عدة مبادرات تستهدف دعم ورعاية المبتكرين بالتعاون مع شركاء التنمية.

ومن جانبه حَكَى أليستر بيرت وزير الدولة البريطانى لشئون الشرق الأوسط وشمــــــال أفريقيا أن الأقتصاد الابداعى يعد ضرورة حتمية فى ظل التحول الذى يشهده الاقتصاد اليوم من الاعتماد على الصناعات التقليدية إلى الصناعات الابتكارية والابداعية حيث نجح هذا النوع من الاقتصاد خلال سَـــنَــــــة 2013 فى توظيف حوالى 30 مليون شخص حول العالم وتحقيق إيرادات بقيمة 2.25 تريليون دولار، مشيراً إلى أن الإقتصاد الإبداعى يقدم فرصًا واعدة لرواد الأعمال من مختلف القطاعات وخاصة الشباب والنساء والفئات المهمشة فى المجتمع.

وقد أشـــــــــــار بيرت إلى أن المملكة المتحدة تمثل أحد أهم الشركاء لمصر فى مجال التعليم وذلك من خلال الدور المحورى الذى يلعبه المجلس الثقافى البريطانى فى "مصر" فى اثراء الأفكار المبتكرة فى كافة المجالات. 

ومن جانبه أكد المهندس محمد السويدى رئيس اتحاد الصناعات المصرية على أهمية فكرة المؤتمر والتى تستهدف الدمج بين الصناعة والقدرات والثروات الهائلة الكامنة فى "مصر" والممثلة فى عقول شبابها وقدراتهم على الابتكار والابداع، لافتا إلى حرص الاتحاد من خلال الشراكة مع المجلس الثقافى البريطانى على دعم الأفكار الابداعية الهادفة لتطوير الصناعة وتمكين الشباب والمرأة، وكذا استحداث آليات للتطوير والتسويق للمنتجات المصرية الإبداعية الأمر الذى يعمل على ضمان استقرارية ونمو الاقتصاد المصرى

واستعرض المهندس أحمد طه المدير التنفيذى لمركز تحديث الصناعة خلال كلمته تجربة المركز فى دعم الصناعات الابداعية من خلال مشروع  (Creative Egypt)، وكذا مركز الإبداع لرواد الأعمال والمبتكرين "Creative Hub      Egypt"  والذى يعد استكمالاً للبرنامج الذى ينفذه مركز تحديث الصناعة لتقديم الدعم الفنى والتسويقى لرواد الأعمال والمبتكرين بعنوان "تنمية ريادة الأعمال فى مجال الابتكار".

وقد أشـــــــــــار إلى أن مركز الإبداع يستهدف دعم المبتكرين والمصممين والمبدعين فى شتى المجالات من خلال تعميق المفاهيم المتعلقة بالتصميمات الصناعية الرائجة حول العالم وتعزيز حلقة الوصل بين شباب المبتكرين والكيانات الصناعية والحكومية، لافتا إلى أن إقامة شراكة بين مركز تحديث الصناعة والمجلس الثقافى البريطانى فى "مصر" فى اطار برنامج (تنمية الاقتصاديات الشاملة والابداعية) يمثل فرصة كبيرة أمام رواد الأعمال والمصممين المبتكرين فى "مصر".

ومن جانبها أوضحت إليزابيث وايت، مديرة المجلس الثقافى البريطانى فى "مصر" أن المجلس يتعاون فى اطار البرنامج مع عدد من الهيئات الحكومية وغير الحكومية ومنها وزارة التجارة والصناعة ممثلة فى مركز تحديث الصناعة، ووزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، واتحاد الصناعات المصرية لتقييم شكل وحجم الاقتصاد الابداعى فى "مصر" واستعراض التحديات التى يواجهها لتقديم الحلول والتوصيات حيث يستهدف البرنامج تعزيز الاقتصاد المصرى ومساندة الشركات الصغيرة والمتوسطة على النمو وخلق فرص عمل جديدة للشباب ورواد الأعمال.

وأضافت بيرت أن البرنامج يعمل على 3 مستويات تتضمن النظر فى السياسات الاقتصادية وتقديم الدعم والمشورة للمنظمات بما فى ذلك الجامعات وحاضنات الأعمال بالإضافة الى تقديم الدعم للشركات الناشئة ورواد الأعمال، لافتة إلى أن البرنامج يوفر تمويل للمشروعات الصغيرة والمتوسطة لتشجيع الشباب على بدء مشروعاتهم.

إضافة تعليق


المصدر : اليوم السابع