الان تحرير الدولار الجمركى وقيود الاستيراد يرفعان أسعار هدايا «الفلانتين»
الان تحرير الدولار الجمركى وقيود الاستيراد يرفعان أسعار هدايا «الفلانتين»

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

شهدت الأسواق المحلية، ارتفاعا ملحوظا لأسعار الهدايا بالمحال التجارية، تزامناً مع عيد الحب العالمى الذى يوافق 14 فبراير من كل سَـــنَــــــة، وسط إقبال على الشراء.

ورصدت «المصرى اليوم» زِيَــــادَةُ ســعر الهدايا بالمحال على خلفية تحرير ســعر الــــدولار الجمركى، مؤخرا، للسلع غير الضرورية، ما أثر على واردات هذه السلع.

ومن هنا فقد ذكـر سمير رضا، صاحب محل هدايا بمنطقة وسط البلد، إن زِيَــــادَةُ ســعر هدايا عيد الحب هذا العام لم يؤثر على الشراء، لأن عيد الحب من المناسبات التى يحتفل بها أكبر فئة فى العالم وهم الشباب، مضيفا أن المتزوجين الشباب أكثر إقبالًا على شراء الهدايا، وقد أضــاف: «إحنا شعب بطبيعته يحب الأعياد والفرح وننتظر أى مناسبة لكى نحتفل».

وقد أشـــــــــــار هانى السيد، صاحب أحد المحال التجارية بمنطقة شبرا، إلى زِيَــــادَةُ الأسعار بنسبة 40%، مقارنة بالعام الماضى، مشيراً إلى أن الشباب هم أكثر فئات المجتمع إقبالا على الشراء لهذه الهدايا.

وأكد أحمد أبوجبل، رئيس شعبة الهدايا ولعب الأطفال، بغرفة الــــقاهــــرة التجارية، أن حجم الإقبال على شراء الهدايا المتعلقة باحتفالات عيد الحب العالمى ارتفع هذا العام بنسبة 25% مقارنة بالعام الماضى، ولكن كمية استيراد الهدايا من الخارج انخفضت بنسبة كبيرة، تتراوح بين 20 و40%.

وبدورة فقد قد ارْدَفَ «أبوجبل» أن أغلب المستوردين هذا العام عزفوا عن الاستيراد، ويرجع ذلك لقوانين الاستيراد الجديدة، مشيراً إلى تراجع حجم الواردات بسبب القيود التى تم فرضها على عملية الاستيراد، وارتفاع اسعـــــار صرف الــــدولار، بالإضافة إلى زِيَــــادَةُ الجمارك، مشيرًا إلى أن الإقبال على الشراء مرتفع ولكن التجار يعتمدون بشكل كبير على المخزون الراكد من هدايا العام الماضى.

المصدر : المصرى اليوم