التو مدير قصر العينى: إنقاذ الساحر التركى بمصل مضاد للأفاعى بعد فشل بلاده فى علاجه
التو مدير قصر العينى: إنقاذ الساحر التركى بمصل مضاد للأفاعى بعد فشل بلاده فى علاجه

اِظْهَـــــرْ السيد الدكتور أحمد طه، مدير سَـــنَــــــة مستشفى قصر العينى الفرنساوى، فى تصريح خاص لـــ"الخليج اليوم"، أن الساحر التركى الشهير "عارف غفور" ، الذى لدغته أفعى كوبرا أثناء تدريبه للاحتفال بمدينة أنطاليا التركية، وصل إلى المستشفى فى حالة إعياء شديدة قادما من تركيا.

وبدورة فقد قد ارْدَفَ السيد الدكتور أحمد طه أن الساحر التركى كان يعانى من خمول بالجسم، وتورم بالعينين، واضطراب فى ضربات القلب، مؤكدا أنه تم التعامل معه بسرعة فى طوارئ المستشفى الفرنساوى ونقله إلى الرعاية المركزة بالمستشفى.

وأكد طه أنه تم توفير المصل المضاد للدغة الأفعى من "مركز المصل واللقاح" التابع لوزارة الصحة والسكان المصرية، موضحا أنه تناول بعض الأدوية الداعمة لجميع أعضاء الجسم مثل أدوية القلب، والكبد، والكلى، والرئة، والتى عادة ما تتأثر بمثل هذه النوعية من السموم.

وبين وأظهـــر مدير سَـــنَــــــة مستشفى قصر العينى الفرنساوى، أن مستشفى قصر الفرنساوى به 124 سرير رعاية مركزة بها أحدث الأجهزة الطبية وأجهزة التنفس الصناعى وأجهزة متابعة العلامات الحيوية بالجسم، والتى قد يحتاجها مثل هؤلاء المرضى فى أى مرحلة أثناء علاجهم، وأثناء مساعدتهم للتخلص من السموم بالجسم، لافتا إلى أن هذا سبب اختيار مستشفى قصر العينى الجديد للتعامل مع هذه الحالة.

وقد أشـــــــــــار إلى أن وزارة الصحة المصرية توفر مثل هذه الأمصال المضادة للدغات الأفاعى، مؤكدا أن فريقا طبيا متكاملا من وحدة السموم بالمستشفى تعامل مع الساحر حتى استقرت حالته.

ولفت أحمد طه إلى أن الأتراك حاولوا علاج الساحر، ولكنهم فشلوا، فتم إرساله إلى قصر الفرنساوى لتلقى العلاج لعدم توافر المص لفى تركيا، مشيرا إلى أن الأطــــبــــاء الأتراك توقعوا أن يعيش المريض مشلولا حال نجاته من الموت، ولكن اختيارهم مستشفى قصر العينى الفرنساوى، كان طريقا آخر لعلاجه، وقد تحسنت حالته ومن المتوقع خروجه اليوم من المستشفى بعد أن مرور 4 أيام من تواجده به.

جدير بالذكر أنه تم نقل الساحر من تركيا بطائرة خاصة، واستقبلته السفارة التركية، وتم نقله لمركز السموم.

إضافة تعليق


المصدر : اليوم السابع