الان محمد فوزى
الان محمد فوزى

اشترك لتصلك أهم الأخبار

فى حوارى مع السيدة الفاضلة المرحومة النجمــة القديرة مديحة يسرى، حكت لى ذكرياتها مع الفنان الجم محمد فوزى الذى أمتعنا جميعاً بأعماله الفنية من أغنيات وألحان وأفلام. تكلمت عن مدى ذكائه الفنى ومدى حبه وعشقه الجم لوطنه، فعندما رأى أن الفنانين يذهبون لتسجيل أغانيهم فى لندن واليونان مما يضيع على البلد عملة صعبه كثيرة ولحبه لوطنه وانشغاله بمصلحة هذا الوطن، هذا وقد قرر أن يضع كل ما يملك لإنشاء شركة "مصر" فون لإنتاج الأسطوانات هادفاً بمشروعه هذا إلى توفير العملة الصعبة للبلد، وإنتاج أسطوانات محلية رخيصة السعر لا يزيد سعرها على خمسة وثلاثين قرشاً وغير قابلة للكسر مما جعلها أبهــى وأرخص من الأسطوانات المستوردة القابلة للكسر والتى كانت أغلى فى السعر، وبينما كان الفنان محمد فوزى يشترى من الخارج المعدات والآلات المطلوبة كانت النجمــة القديرة مديحة يسرى تقف بنفسها للإشراف على بناء هذا المصنع وسط العمال.

ومن هنا فقدقد أَنْبَأَت النجمــة مديحة يسرى أن سبب مرض الفنان الجم محمد فوزى أنه بعد تأميم شركة "مصر" فون جعلوا محمد فوزى مستشاراً فنياً للمصنع الذى بناه بكل ما يملك، وعندما ذهب فى يوم من الايام وجد ضابطا يجلس على المكتب ومن هنا فقد ذكـر له «يا أستاذ فوزى إحنا استغنينا عن خدماتك».. ليرد عليه الفنان محمد فوزى «متشكر»، وكانت آخر مرة يذهب فيها إلى مصنعه ليتوجه إلى المنزل ويفاجأ بالالام الرهيبة التى تعتصره وليظل فى مرضه أربع سنوات إلى أن يتوفاه الله.

وكما تحَدَّثَت النجمــة مديحة يسرى إن مدير شركة صوت الــــقاهــــرة السابق قد وضع يافطة كبيرة على المبنى مكتوب عليها «إن هذا المبنى كان ملك الفنان محمد فوزى لتوفير عملة صعبة لمصر».. وعن علاقته بزملائه تحَدَّثَت إنها كانت علاقة يسودها الحب والاحترام والوفاء فكانوا جميعا يتجمعون بشكل أسبوعى فى أى بيت من بيوتهم ليجلسوا ويتحدثوا عن أعمالهم ومشاريعهم الفنية ويأخذوا آراء بعضهم البعض، وكم كان جميلاً أن ترى محمد فوزى إلى جوار عبدالحليم حافظ وفريد الاطرش وعبدالوهاب ومجموعة كبيرة من النجوم يتناقشون فى أعمالهم. ومن المواقف الطريفة التى روتها السيدة مديحة يسرى لى أنه فى يوم كانت تجلس مع محمد فوزى فى منزل الموسيقار محمد عبدالوهاب، ودخل عبدالحليم حافظ فأقبل عليها ليقبلها ويحتضنها وهو يردد «ماما مديحة»، فأوقفه فوزى، قائلًا «الكلام ده فى الفيلم مش هنا» وكان يقصد فيلم الخطايا.. كانت ألحانه عبقرية مثله فكان صاحب أول أغنية فرانكو أراب وهى أغنية «يا مصطفى.. يا مصطفى» واستطاع أن يغزو العالم من مكانه بها وترجمت الاغنية إلى أكثر من لغة وانطلقت عشرات النسخ لها ومازالت حتى يومنا هذا تحظى بشهرة واسعة.. كان أول من قدم لحناً بدون أن يستعين بالالات الموسيقية وكان الكورال هو اللحن الأساسى لأغنية «كلمنى وطمنى». سيظل محمد فوزى هذا الفنان العبقرى فى وجداننا بأعماله العظيمة.

[email protected]

المصدر : المصرى اليوم