الان «دار الكتب»: إيقاف بيع «أطلس نادر» فى ألمانيا
الان «دار الكتب»: إيقاف بيع «أطلس نادر» فى ألمانيا

اشترك لتصلك أهم الأخبار

حيث قد صـرحت الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية إيقاف بيع كتاب نادر بعنوان «أطلس سيديد العثمانى» لمؤلفه محمود رئيف أفندى، من قبل السلطات الألمانية. وقالت الهيئة فى بيان لها، أمس، إن «إيقاف بيع الكتاب من السلطات الألمانية المختصة نتيجة التحرك السريع لفريق العمل بدار الكتب، فور علمه بعرض الكتاب للبيع، يوم الجمعة الماضى».

وفسّر البيان الإجراءات المتخذة بأنها «مخاطبات وإجراءات رسمية تم اتخاذها لمطالبة السلطات الألمانية المختصة بإيقاف البيع، الذى كان من المـــــقــــرر أن يتم الثلاثاء الماضى».

ويرجع هذا الكتاب إلى القرن التاسع عشر، وتحديدا سَـــنَــــــة 1803، وتم عرضه للبيع بأحد مزادات برلين بألمانيا مقابل 28 ألف يورو، بما يعادل أكثر من نصف مليون جنيه.

ومن هنا فقد ذكـر السيد الدكتور هشام عزمى، رئيس الهيئة، إن مرحلة وقف البيع خطوة مــهـــمــة، لمنع انتقال ملكية الكتاب من دار البيع، مؤكدًا فى تصريحات خاصة لـ«المصرى اليوم» أنه سيجرى حاليًا التفاوض لاسترداد المخطوط، وهى المرحلة الأصعب. وقد أشـــــــــــار رئيس «الهيئة» إلى أن دار الكتب ربما تكون فقدت عددا من الوثائق والكتب والمخطوطات فى فترات سابقة، مؤكدًا أنه مسؤول فى فترة رئاسته عن استرداد الكتب والمخطوطات التى خرجت بأى شكل من الأشكال، والحفاظ على ما تمتلكه الدار حاليًا.

ويأتى هذا الإعلان بعد أيام من إثارة الجدل حول عرض بيع مخطوطة قرآنية تعود إلى عهد قنصوة الغورى، تتضمن «سورة النساء»، وعليها خاتم أزرق يخص دار الكتب المصرية، وموضوع لها اسعـــــار من «7- 10» آلاف جنيه إسترلينى، فى صالة «سوثبى» الإنجليزية، المتخصصة فى بيع الوثائق والمقتنيات النادرة، وهى لاتزال معروضة على الموقع الإلكترونى للدار حتى الآن.

ومن هنا فقد اعلــنت دار الكتب أنه «يتم التواصل مع القائمين على عملية عرض المخطوط لبيعه فى مزاد علنى، وموافاتهم بجميع الوثائق التى تثبت أحقية دار الكتب فى المخطوط، وذلك سعياً لإيقاف عملية البيع أولاً، ثم العمل على استعادته أسوةً بما تم من قبل، حيث نجحت دار الكتب فى استعادة مخطوط (المختصر فى علم التاريخ) لـ(الكافيجى)».

المصدر : المصرى اليوم