الان أكاديمية البحث العلمي: مشروع لتعزيز دور المرأة في التنمية التكنولوجية
الان أكاديمية البحث العلمي: مشروع لتعزيز دور المرأة في التنمية التكنولوجية

ومن هنا فقد صـرح السيد الدكتور محمود صقر، رئيس أكاديمية البحث العلمي، عن إطلاق مشروع "تعزيز إمكانيات ودور المرأة المصرية في مجال التنمية التكنولوجية وريادة الأعمال (Women-UP)"، والممول من الاتحاد الأوروبي؛ لتعزيز مشاركة المرأة في منظومة التنمية التكنولوجية والاقتصادية من خلال إتاحة فرص تنموية للمشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر للسيدات.

وبين وأظهـــر "صقر" خلال البيان الذي أصدره اليوم الخميس، أن معظم أنشطة المشروع تتركز مبدئيا في مجالات المياه والطاقة والصناعات الغذائية، مشيرا إلى تنفيذ المشروع في 5 محافظات مختلفة، بالتعاون مع المبادرة الرئاسية الجديدة لتَدْعِيمُ المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وباقي المبادرات القومية التي تهدف إلى تمكين المرأة.

وبدورة فقد قد ارْدَفَ أن المشروع سيقوم بأنشطة عديدة لتطوير وتحسين المهارات اللازمة للتنمية التكنولوجية وللاستفادة من أبهــى الممارسات، وتطوير مفهوم ريادة الأعمال لدى النساء من خلال إنشاء مركز الابتكار المجتمعي للمرأة، مشيرا إلى أن المركز يهدف إلى إثراء قدرات المرأة المعيلة صاحبة الأعمال والحرف الصغيرة، وسيدات الأعمال صاحبات الشركات الصغيرة ومتناهية الصغر عن طريق التدريبات ودورات بناء القدرات، وإنشاء منصة إلكترونية على المستوى المحلي لخدمة سيدات الأعمال في "مصر".

وقد أضــاف أن المنصة الإلكترونية تتضمن منتديات ومبادرات وبرامج خاصة بدعم وتطوير المرأة المعيلة وسيدات الأعمال في "مصر"؛ لمساعدة المرأة المصرية في بناء قدراتها وإيجاد الدعم الفني والمالي المناسب لنشاطاتها، لافتًا إلى ربط المنصة ببنك الابتكار المصري، وتحديد وتقييم احتياجات الأعمال الصغيرة الخاصة بالمرأة المعيلة، وتعزيز الشركات الصغيرة والمتناهية الصغر لرائدات الأعمال.

وبين وأظهـــر أنه من المتوقع أن تتعدد مخرجات المشروع كتنمية المهارات المهنية وريادة الأعمال لدى السيدات في محافظات سوهاج، الشرقية، أسيوط، الــــقاهــــرة من خلال 20 دورة تدريبية وجلسات تعليمية معلوماتية، واحتضان 20 مشروعا على الأقل للمرأة المصرية، ودعم أكثر من 80 مشروعا آخرين.

وأكد أنه هذا وسوف يتم تطوير السياسات الخاصة بتفعيل دور المرأة في منظومة التنمية التكنولوجية، بالإضافة إلي تنظيم 5 اجتماعات وطنية لتحليل وتقييم الوضع الحالي للمرأة المعيلة، وتنظيم مؤتمر للتوفيق بين الشركات الوطنية، واجتماعين للتواصل الوطني المهني بين الشركات الصغيرة والمتوسطة للسيدات.

المصدر : بوابة الشروق