التو شركة صرف صحى القاهرة تتعاقد مع "الإنتاج الحربى" لتركيب قطع موفرة للمياه
التو شركة صرف صحى القاهرة تتعاقد مع "الإنتاج الحربى" لتركيب قطع موفرة للمياه

أكد المهندس عادل حسن، رئيس شركة صرف صحى الــــقاهــــرة الكبرى، أنه تم التعاقد مع مصنع 45 الحربى التابع لشركة المعصرة للصناعات الهندسية بوزارة الإنتاج الحربى، لتركيب قطع موفرة داخل ديوان الشركة والفروع التابعة لها.

 

وبدورة فقد قد ارْدَفَ المهندس عادل حسن، أنه تم إجراء المعاينة من قبل وفد المصنع لديوان الشركة للتعرف على عدد القطع المطلوبة، لافتا إلى أن الشركة ومن هنا فقد قررت البدء بالديوان العام للشركة وفروعها كبداية لتعميم التجربة على كافة الجهات الحكومية داخل نطاق العاصمة.

 

وبين وأظهـــر أن القطع الموفرة تساهم فى ترشيد الاستهلاك بنسبة تصل لـ70%، لافتا إلى أن استهلاك المياه فى صنبور المياه العادى يصل لـ12 لتر فى الدقيقة، بينما القطع الموفرة لا تتخطى الـ3 لترات فى الدقيقة وتؤدى نفس الغرض.

 

وقد تـــابع، أن استهلاك "الدش" بدون القطع الموفرة يصل لـ24 لترا فى الدقيقة، بينما فى حال استعمال القطع الموفرة الاستهلاك لا يجــتاز الـ 9 لترات فى الدقيقة، وهو ما يعنى أن هناك نحو 15 لتر مياه تم توفيرها فى دقيقة واحدة، مضيفا أن استهلاك حوض المطبخ يصل لـ 16 لترا فى الدقيقة، وباستخدام القطع الموفرة يتراوح الاستهلاك ما بين 6 الى 8 لترات وهو ما يعنى ترشيد الاستهلاك بنسبة تتخطى الـ50%.

 

كانت الحكومة قد أطلقت الحملة القومية لترشيد استهلاك المياه تحت شعار "كل نقطة بتفرق"، بهدف بث ثقافة ترشيد الاستهلاك، ورفع الوعى المائى للمواطنين، والحد من الممارسات والسلوكيات الخاطئة التى تسهم فى إهدار كميات كبيرة من المياه، والتعرف على التصرف الرشيد فيها، وكيفية الحفاظ عليها، حيث قد نوهـت على أن ثقافة ترشيد استهلاك المياه أصبحت ضرورة مُلحَّة، فى ضوء النمو السكانى المتزايد مع ثبات حصة "مصر" السنوية من مياه النيل، لذا يجب أن تتكاتف الجهود الحكومية مع المواطنين، ومؤسسات المجتمع المدنى، والقطاع الخاص، لنشر الوعى بأهمية ترشيد استهلاك المياه، والحفاظ على الاستثمارات الضخمة التى تضخها الدولة فى قطاع مياه الشرب والصرف الصحى.

 

وتعد تركيب القطع الموفرة إحدى آليات الحملة القومية لترشيد استهلاك المياه، حيث بدأت الحملة القومية بندوات توعوية وتثقيفية فى كافة الجهات بدءا من المدارس والمساجد والكنائس ومراكز الشباب والرياضة وقصور وزارة الثقافة وخلافه.


إضافة تعليق


المصدر : اليوم السابع