الان غدًا.. انطلاق الملتقى الدولى للأسمدة بمشاركة 134 شركة عالمية و30 دولة
الان غدًا.. انطلاق الملتقى الدولى للأسمدة بمشاركة 134 شركة عالمية و30 دولة

اشترك لتصلك أهم الأخبار

حَكَى السيد الدكتور عوض الصابر، الرئیس الجديد للاتحاد العربي للأسـمدة، إن الـملتقى الدولى الخامس والعشرين للاتحاد سيطلق الثلاثاء 12 فبراير «الملتقى الدولى للأسمدة الـ25 والمعرض المصاحب، مــن خــلال مشاركـــة 134 شركة عالمية من أكثر من 30 دولة.

وبدورة فقد قد ارْدَفَ «الصابر»، في تصريحات صحفية، الإثنين، أن قـطاع الأسـمدة الـعربـیة اسـتطاع أن یـرسـخ مـكانـته فـي الـسوق الـعالـمیة نـتیجة لـوفـرة الـمواد الـخام، كما أن صـناعـة الأسـمدة تـمثل عـو ائـدھـا أھـمیة كـبیرة فـي اقـتصادیـات بما تمتلكه من الـغاز الـطبیعي وصخـر الـفوسـفات والـبوتـاس، مشـیرا إلى أن الـبلدان الـعربـیة الـمنتجة والـمصدرة لـلأسـمدة وخـامـاتـھا تـساھـم عـوائـدھـا بـدون شـك فـي دعـم الـتنمیة الاقـتصادیـة والاجـتماعـیة في الدول المنتجة.

حيث اوضــح من نـاحيته، حَكَى المهندس محمد عبدالله زعين الأمين العام للاتحاد العربى للأسمدة -،في تصريح خاصة- یـعتبر الـملتقى الـدولـي لـلأسـمدة ھـو الحـدث الاقـتصادي الأبـرز عـلى صـعید صـناعـة الأسـمدة فـي الـمنطقة الـعربـیة والشـرق الأوسـط، وبـحضور مـتوقـع یـتجاوز الــ500 شـخصیة ھـامـة في قطاع الأسمدة مـن رؤسـاء شـركـات الأسـمدة الـعربـیة والـدولـیة ورؤسـاء الـمنظمات والھـیئات الـدولـیة ذات الـعلاقـة وعـدد كـبیر مـن كـبار الـخبراء بـالإضـافـة إلـى الـتنفیذیـین والـمدراء الـعامـون یـمثلون مـا یـزیـد عـن 134 شركة وھیئة من أكثر من 30 دولة من أنحاء العالم، وبزيادة متوقعة للطلب العالمى على الأسمدة خلال العام الجارى يطلق «العربى للاسمدة» النسخة «الـ 25» للملتقى والمعرض المصاحب في الـفترة مـن 12 فـبرایـر إلـى 14 فـبرایـر 2019 القـــــــادم بالقاھرة.

وبدورة فقد قد ارْدَفَ «زعين» أن المحاور الرئیسیة للملتقى الـخامس والعشرون للاتحاد تتضمن العديد من القضايا الهامة منها، سیاسات الأسمدة في المنطقة العربیة، العوامل التي تؤثر على صناعة الأسمدة، نظرة عامة على أسواق العـــــــرض والطلب العالمیة، التوقعات العالمیة للنفط والغاز والآثار المترتبة على أسواق الأسمدة، الأسمدة الوعي والاستخدام الفعال للأسمدة، استعمال الأسمدة في أفریقیا، التنمیة المستدامة لصناعة الأسمدة، العمل من أجل تحقیق الأمن الغذائي العالمي، حمایة البیئة وحل التحدیات الاقتصادیة، التأمین في صناعة الأسمدة، تحدیثات على سوق شحن البضائع الجافة.

وبين وأظهـــر «زعين» أن الملتقى هذا العام یـصاحـبه مـعرضـا صـناعـیا، یـشارك فـیه عـدد مـن الشـركـات الـعربـیة والأجـنبیة ذات الـصلة بـصناعـة وتـجارة وشـحن الأسـمدة وذلـك مـن مـختلف دول الـعالـم حـیث تـقوم ھـذه الشـركـات بـعرض أحـدث الـمنتجات فـي مـجال صـناعـة الأسمدة.

المصدر : المصرى اليوم