التو مأساة ميرفت من أسيوط.. مطرودة ببناتها الثلاثة لعدم دفع إيجار السكن
التو مأساة ميرفت من أسيوط.. مطرودة ببناتها الثلاثة لعدم دفع إيجار السكن

قلة الحيلة وفقر الحال، عاملان تسببا فى حرمان أب من بناته بعد دخوله السجن بسبب تأخيره عن دفع الإيجار، كانا السبب أيضا فى إرضاع ميرفت ابنتها "ماء" من الحنفية وهى فى عمر الشهرين بدلا من إعطائها لبنا صناعيا، وبسبب سوء تغذية الأم، وإصابتها بأمراض صدرية فشلت فى إرضاعها طبيعيا، فكانت النتيجة إصابة 3 بنات بالجوع والفقر والطرد فى الشوارع.

51548701_353250898852401_1487800774690865152_n

القصة بدأت بزواج ميرفت سمير من زوجها، وكان زوجها يعمل باليومية ورزقه يوم بيوم، ومثلهما مثل أى زوجين استأجرا مسكنا صغيرا للإقامة فيه، وأنجبت ميرفت من زوجها 5 بنات توفيت منهن اثنتان بسبب عدم استطاعتها إرضاعهما والإنفاق على علاجهما وتغذيتهما، وتبقى معها 3 بنات يعانين الفقر والجوع والمرض بسبب تعثر والدهن فى الإنفاق عليهن وعدم قدرته على دفع الإيجار، وأصيبت ميرفت خلال تلك الفترة بالعديد من الأمراض منها استئصال المرارة وإمراض بالقلب بالإضافة إلى معاناتها وبناتها من سوء التغذية.

وقالت ميرفت، إن زوجها لم يجد عملا خلال الفترة السابقة الأمر الذى تسبب فى عجزه عن سداد الإيجار لعدة شهور، وبعدها اشتكى صاحب الشقة فى مركز الشرطة لعدم دفع الإيجار وانتهى الأمر بالحكم عليه بالحبس وتنفيذ الحكم فى نهاية السنة المنصرمــة، ومن ثم تركها الزوج وبناتها يعانين الفقر والجوع والألم فاضطرت إلى اللجوء لشقيق الزوج والإقامة لديه وبناتها، مضيفة أن شقيق زوجها لا يحسن معاملتها وبناتها وأنه دائم المعايرة لهن.

 

52057136_1150050008503237_680936312814960640_n

 

وأضافت أنها أنجبت طفلة صغيرة عمرها الآن شــــــهر لا تقدر إرضاعها طبيعيا بسبب ظروفها الصحية وسوء التغذية الذى تعانى منه، ونظرا لتلك الظروف الصعبة والحالة المادية الحرجة التى هم فيها الآن تغذيها بالمياه فقط أو بالينسون، فالطفلة تعيش على رضاعة المياه أو شرب الأعشاب إلا أن صحة الطفلة فى حالة يرثى لها.

وقالت إنها منذ أن تزوجت لم تذق هى ولا بناتها ولا زوجها طعم اللحوم وكل ما كانت تقوم بعمله فى المنزل عدس أو مكرونة دون أى لحوم أو دجاج، وبعد سجن زوجها اضطرت للخروج للعمل ونظرا لسوء صحتها اضطرت للعمل فى بيع المناديل حيث تكسب فى اليوم من بيع المناديل من 10 إلى 12 جنيها ويعطف عليها أهل الخير بالمساعدة فى توفير زجاجة زيت أو بقول أو أرز ولكنها تعود فى نهاية اليوم بعد أن تحمل رضيعتها على كتفها إلى المنزل عاجزة حتى عن توفير غذاء لصغيراتها.

 

51556372_2025861187468702_86287177171861504_n

 

وقالت ميرفت: إن تأخير زوجها فى الإيجار 8 أشهر كانوا السبب فى حبس زوجها واللجوء إلى مساهمة الناس وطلب الحاجة منهم.

للتواصل مع الحالة الإنسانية: 01001834263

إضافة تعليق


المصدر : اليوم السابع