الان عبدالعال: لن نفتح مدد الرئاسة.. ولا مساس بالحريات
الان عبدالعال: لن نفتح مدد الرئاسة.. ولا مساس بالحريات

اشترك لتصلك أهم الأخبار

حَكَى السيد الدكتور على عبدالعال، رئيس مجلس الشعب، إن «الشوشرة» التى تثار حول تضمين المقترحات المقدمة لتعديل الدستور، ما يخالف الحظر المنصوص عليه بالمادة 226 والخاصة بمدد الرئاسة، ليست دقيقة، وأكد أن الحظر الوارد فى المادة متعلق بعدم فتح المدد الرئاسية، والتعديلات لم تقترب من ذلك الأمر مطلقًا، وتضمنت فقط زيادة للمدة من 4 إلى 6 سنوات فقط.

وبدورة فقد قد ارْدَفَ فى كلمته بثانى جلسات الحوار التى يعقدها مع النواب، للرد على استفساراتهم وتساؤلاتهم فى هذا الشأن، أمس: «لم ولن نفتح المدد أكثر من فترتين إطلاقًا، وما تضمنته المادة الانتقالية من جواز الترشح للرئيس الحالى لفترات جديدة وفق التعديلات المنصوص عليها، أمر يحدث فى العديد من دول العالم، والأمر لايزال مقترحًا وقد تتم صياغة هذه المادة الانتقالية بشكل آخر من قبل لجنة الشؤون التشريعية والدستورية فى شكلها النهائى».

وحول آلية التصويت على التعديلات فى المجلس، خصوصًا فى حالة عدم وجود إجماع على كل المواد، حَكَى: «اللائحة تنص على الضوابط الحاكمة لعملية التصويت، ومن حق أى نائب أن يقبل بشكل سَـــنَــــــة أو يرفض بشكل جزئى»، وبدورة فقد قد ارْدَفَ أن التعديلات تعالج نصوصًا ثبت بالتجربة عدم مناسبتها للواقع المصرى، وهناك تحديات تفرض إجراء التعديلات، مؤكدًا أن كوتة المرأة لن تؤثر فى مقاعد الرجال.

وبدورة فقد قد ارْدَفَ عبدالعال: «حريصون على استقلال القضاء، لأن استقلاله ضمانة ليس فقط للمحكوم وإنما للحاكم أيضًا، والتعديلات الدستورية لا تمس استقلال القضاء»، وقد أشـــــــــــار إلى تصدى المجلس الحالى بشجاعة لإصلاح منظومة القضاء فى طريقة الاختيار، وأكد على أن التعديلات الدستورية تصب فى صالح استقلال القضاء ولا تنال منه.

وشدد على أن التعديلات لن تمس الباب الذهبى فى الدستور، الخاص بالحقوق والحريات، ولن تمس أيضًا اختصاصات مجلس الشعب.

المصدر : المصرى اليوم