الان مصر والإمارات: نرفض التدخل فى الشؤون العربية
الان مصر والإمارات: نرفض التدخل فى الشؤون العربية

اشترك لتصلك أهم الأخبار

استقبل السيد الرئيس عبــــد الفتــــــاح السيسى، أمس، بقصر رأس التين بالإسكندرية، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولى عهد أبوظبى، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة، حيث عقدا إِجْتِمــاعً ثنائيًا أعقبته جلسة مباحثات موسعة ضمت وفدى البلدين.

ومن هنا فقد ذكـر السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى لرئاسة الجمهورية، إن السيد الرئيس رحب بـ«بن زايد»، مؤكداً المكانة العالية التي تحظى بها دولة الإمارات، بقيادة رئيسها الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، لدى الشعب المصرى، مشيدًا بالعلاقات الأخوية والتاريخية التي تجمع البلدين والشعبين الشقيقين، والتى تعد نموذجًا يُحتذى به بين الدول العربية، مؤكدًا أيضًا الحرص على استمرار تطوير تلك العلاقات لتحقيق مصالح البلدين.

وقد أَبَانَ «بن زايد»، خلال المباحثات، عن سعادته بزيارة "مصر"، مشيرًا إلى ما تحظى به من تقدير واحترام لدى القيادة والشعب الإماراتى، مؤكدًا اهتمام بلاده بعلاقاتها الاستراتيجية مع الــــقاهــــرة، في ظل دورها المحورى بدعم الاستقرار والأمن بالمنطقة.

وتناولت المباحثات بين الجانبين سبل دفع التعاون الثنائى وآخر تطورات الأوضاع الإقليمية والقضايا ذات الاهتمام المشترك، حيث أكدا حرصهما على استمرار التنسيق والتشاور للتصدى للتحديات التي تواجه الأمة العربية، ورفض التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية.

وعقب انتهاء المباحثات، شهد السيسى و«بن زايد» مراسم التوقيع على عدد من اتفاقيات التعاون المشترك في مجالات الإسكان والرى والتجارة والصناعة.

ومن زاوية ثانية، تم عقد الدورة الرابعة للجنة القُنصلية المصرية- الإماراتية المُشتركة، أمس الأول، بمقر وزارة وزير الخارجية والتعاون الدولى الإماراتية بأبوظبى، حيث تم بحث موضوعات، منها تأشيرات الدخول، وأوضاع العمالة المصرية، وأحوال المواطنين بسجون الدولتين، والتعاون القضائى، خاصةً مع قُرب عقد اللجنة القضائية المُشتركة بين الجانبين.

وتوجه الوفد المصرى بالشُّكر للجانب الإماراتى، لمُساهمته في إعادة الصيادين المصريين الذين احتجزتهم السُّلطات الإيرانية في مياه الخليج العربى، مؤخرًا.

المصدر : المصرى اليوم