التو "التعليم" تستمع لأراء طلاب أولى ثانوى حول التجربة الإلكترونية
التو "التعليم" تستمع لأراء طلاب أولى ثانوى حول التجربة الإلكترونية

استمعت وزارة التربية والتعليم إلى أراء عدد من طلاب الصف الأول الثانوى بعد أن استضافتهم داخل مَرْكَــز الوزارة للتعرف على أهــم التحديات، فى إطار تقييم تجربة الامتحانات الإلكتروينة والدراسة من خلال التابلت وأيضا إصلاح كافة المشكلات المتعلقة بالسيستم الإلكترونى.

وضم فريق الطلاب مدارس مختلفة منها طلاب من مدرسة السعيدية الثانوية بالجيزة وأيضا مدرسة إمبابة الثانوية العسكرية والأورمان التجريبية والحلمية وبعض المدارس الأخرى، حيث عرض الطلاب على بعض قيادات الوزارة على رأسها السيد الدكتور أكرم حسن رئيس الإدارة المركزية للتعليم الثانوى والخاص المعوقات التى واجهتهم خلال أول أيام على الاختبارات الإلكترونية، ومشكلة الشبكة العنكبوتية فى المدارس وأيضا البنية التكنولوجية والتقنية.

وأكد الطلاب، أن الوزارة وقياداتها استمعوا إلى كافة المشكلات التى ظهرت منذ أول يوم للامتحانات خاصة ما يتعلق منها بسيستم الامتحانات وأيضا طبيعة الأسئلة ونوعيتها خاصة أن بعض الطلاب وجد صعوبة فى فهم بعض الجزئيات فى أسئلة الامتحانات بالمواد التى اختبرها الطلاب منذ الأحد الماضى 24 مارس الجارى، موضحين أن الوزارة وقياداتها ومن هنا فقد قررت تدوين وكتابة كل المشكلات التى تم عرضها من قبل الطلاب لعرضها على الوزير السيد الدكتور طارق شوقى.

وقد أشـــــــــــار الطلاب إلى أنه من أهــم المعوقات التى ظهرت منذ بدء الامتحان هو ضعف الشبكة العنكبوتية مطالبين بتوفير واى فاى فى كل لمدرسة وجهاز "راوتر"، إضافة إلى صعوبة تحميل السيستم الخاص بالامتحانات فى كثير من الوقت، مشيرين إلى أن التجربة الإلكترونية توفر الجهد والوقت لكثير من الطلاب ولكن هناك بعض المشكلات البسيطة يجب تلاشيها، موضحين أن ستمرار صعوبة تحميل أسئلة الامتحانات والدخول عليها فى الامتحانات المقبلة هذا وسوف يكون على حساب الطالب لأنها ستكون اختبارات محددة بوقت معين ساعتين أو أكثر.

 

وأشاد الطلاب باستماع الوزارة لمطالبهم والمشكلات التى تواجههم فى أداء الامتحانات، قائلين: الوزارة أكدت لهم أن كل المعوقات جارى التعامل معها وإصلاح أى خلل يظهر ولكن على الطلاب الصبر لأن التجربة فى بدايتها وكونها تجربة إلكترونية تحتاج متابعة وإزالة أى معوقات من قبل متخصصين على أعلى مستوى تستعين الوزارة بهم.

 

ومن هنا فقد ذكـر الطلاب أنه من المـــــقــــرر أن يجمعهم إِجْتِمــاع أخر مع الوزير نفسه خلال الساعات الْقَادِمَـةُ.

وأبدى الطلاب رغبتهم وإصرارهم فى التعامل مع المنظومة الإلكترونية بكل حب وشغف، قائلين التكنولوجيا في هذه الاونة تساعد الطالب فى إثراء معرفته وتحصيل المعلومات من خلال البحث المستمر ومن ثم الابتعاد عن أسلوب الحفظ إلى الفهم والتذكر والمهارات، مؤكدين أن طبيعة الأسئلة تقيس الفهم وتجعل الطالب يخرج من دائرة حفظ المعلومات إلى فهمها والتعامل معها بذكاء.

وفى السياق ذاته، حَكَى طلاب بالصف الأول الثانوى، إنه بجانب بعض المشكلات التكنولوجيا والتى سوف تعمل الوزارة على تلاشيها فى غضون أيام، هناك بعض الظواهر التى اكتشفتها الامتحانات وهى أن بعض الطلاب يلجأ إلى الحل مع بعضهم داخل الفصل أثناء سير الامتحان وهذا الأمر خطير خاصة فى الامتحانات التى يتوقف عليها مستقبل الطالب سواء ىف الثانوية التراكمية أو امتحانات أخر العام الحالى، مطالبين بأخذها فى الإعتبار ضمن المشكلات التى ظهرت خلال الأيام المقبلة، مؤكدين أن الامتحانات الحالية تجريبية تدريبية ولكن يجب أن يتم وضعها فى الاعتبار لتلاشيها أيضا مثل باقى التحديات.

 


 

المصدر : اليوم السابع