الان مقياس الرقبة ولون الكاحل مؤشران على مخاطر الإصابة بمرض السكر
الان مقياس الرقبة ولون الكاحل مؤشران على مخاطر الإصابة بمرض السكر

لمتابعة اخبار المرآة .. اشترك الان

أطلقت هيئة الصحة العامة في انجلترا حملة جديدة لتشجيع البالغين في المملكة المتحدة على إجراء اختبارات عبر الانترنت لقياس «عمر القلب» والمخاطر اللاحقة من أمراض القلب والسكتة الدماغية.


ومن هنا فقدقد أَنْبَأَت صحيفة «ديلي ميل»البريطانية أنه تأتي الحملة في إطار المساعدة في تفادي حالات الوفاة التي يمكن تجنبها والتي تحدث يوميا من النوبات القلبية والسكتة الدماغية باستخدام إمــتـحـان لا يتطلب من الناس الحاجة إلى مغادرة منازلهم لإكماله، مشيرة إلى أن أمراض القلب والأوعية الدموية تسبب 26 % من جميع حالات الوفيات في إنجلترا وهذا يعني أكثر من 150 ألف حالة وفاة سنويا بمعدل 420 شخصا يوميا في المتوسط، بينـمـــا ينصح الأطــــبــــاء بالحركة والنشاط مما يزيد من المرونة ويحسن من لياقة القلب والأوعية الدموية.


كما أشارت الصحيفة إلى بعض الاختبارات التي يمكن للشخص القيام بها في سهولة في المنزل لمعرفة مدى امكانية الإصابة ببعض الأمراض وأهمها مرض السكر، مؤكدة أنه لا تعتبر هذه الاختبارات بديلاً عن طلب الرأي الطبي.


ووفقا للصحيفة، يأتي إمــتـحـان قياس العنق لمخاطر السكري، عن طريق استعمال شريط قياس حول عنقك لفحص محيطه، فإذا كنت امرأة ومقياس عنقك أكثر من 36 سم، أو رجل ذو رقبة أكثر من 39 سم، فقد يكون ذلك إنذارا مبكرا لمرض السكري.


أما الاختبار الخاص بزيادة الوزن، فهو أن تضع قطعة بسكويت سادة رقيقة في فمك وأبدأ في المضغ، مع إبقاء عينك على الوقت، ومتى تبدأ في تذوق الحلو، سيوضح ذلك مدى كفاءة جسمك في معالجة الكربوهيدرات أو تحويلها إلى دهون، فإذا استغرق الأمر أكثر من 14 ثانية في ظهور الطعم الحلو فأنت تسير على نظام غذائي يحتوي على الكثير من الكربوهيدرات، ولكن إذا استغرق الأمر أكثر من 30 ثانية، فإن معدل التمثيل الغذائي «الأيض» بالنسبة للكربوهيدرات ليس فعالا لديك وبالتالي قد تخزن المزيد من السعرات الحرارية منها.


ويأتي إمــتـحـان الكاحل وتوسع الأوردة، وهي أن تجلس وتضع كعبيك بجوار بعضهما وقارن لونهما، فإذا كان لون أحدهما أغمق من الآخر أو به بقع داكنة، فأنه يحتمل أن يكون لديك توسع في الأوردة «الدوالي» مخف في تلك الساق.


وبينما تظهر الدوالي غالبا كعروق منتفخة زرقاء أو أرجوانية في الساقين، فإن ما يصل إلى نصف المصابين بدوالي الأوردة لديهم مشاكل في الأوردة الأعمق التي لا تظهر علامة واضحة على الحالة، كما يقول السيد الدكتور مارك وايتلي، وهو استشاري في جراحة الأوردة في إحدى عيادات لندن .


ويؤكد دكتور مارك إنها ليست مشكلة تجميلية كما يرى معظم الناس، بل تسبب مضاعفات مثل جلطات الدم أو القرح، وتتراوح العلاجات من استعمال الجوارب الضاغطة إلى استعمال أشعة الليزر أو أي تقنية أخرى لإغلاق الوريد.

المصدر : المصرى اليوم