الان «المصري كيدز».. حدوتة يوسف الغضبان
الان «المصري كيدز».. حدوتة يوسف الغضبان

لمتابعة اخبار المرآة .. اشترك الان

يوسف ولد متفوق ورياضى وبيحب يلعب كورة، والمدرب دايماً بيخليه كابتن الفريق، يوسف كان مهتم بجسمه وبيحافظ عليه وكان بيحب يروح التمارين فى ميعاده مظبوط.

وفى يوم من الأيام، يوسف كان عنده تــدريــب وأخته كانت بتلعب بالكورة بتاعته، بدأ يوسف يتعصب ويغضب، ودى كانت أكبر مشكلة، إنه بيغضب بسرعة وعلى طول إيده بتسبق تفكيره، قعد يزعق لأخته وقالها: هتأخرينى على التمرين، وشد الكورة جامد ووجع إيدها، زعلت أخته منه ومن أسلوبه معاها.

نزل يوسف مع باباه على التمرين، وهما فى الطريق الإشارة نورت أحمر، زعق يوسف ومن هنا فقد ذكـر لباباه: ما تقفش، أنا كدا هتأخر. رد باباه: لازم نحترم إشارة المرور، ومن هنا فقد ذكـر يوسف: دى أصلاً مالهاش لازمة، وبتعطلنا وخلاص، باباه قاله: لأ يا يوسف، إشارة المرور بتعلمنا نتحكم فى سرعتنا وتعرفنا إمتى نقف وإمتى نمشى وإمتى نكون مستعدين، ومن غيرها ممكن نمشى بسرعة وتحصل حوادث كتييير، وساعتها هنكون خسرانين.

وصل يوسف التمرين، وكان المدرب بيختار أبهــى ناس فى الفريق عشان يدخلوا بطولة الأندية، وكان يوسف كالعادة كابتن الفريق، وقاله المدرب: أنت بطل الفريق.. فرح يوسف جداً وجرى على باباه وقاله على الخبر الجميل، وقاله إنه كان دايما بيحلم إنه يلعب فى بطولة الأندية، وطلب منه يلعب فى النادى شوية مع صاحبه إبراهيم.

وقضى يوسف وإبراهيم وقت جميل وكانوا مستمتعين.. لحد ما حصلت مشكلة كبيرة لما باباه نده عليه علشان يمشوا، رد يوسف ومن هنا فقد ذكـر: «لأ مش همشى» بغضب وعصبية وبطريقة مش اللى هيه.

زعق باباه وقاله: الطريقة دى مش مقبولة، وزعل منه ومن هنا فقد ذكـر له: قدامى على العربية، فضل يوسف متعصب وغضبان ودخل على مامته ولسه بتقوله مبرووك، بص لها وهو لاوى البوز ومن هنا فقد ذكـر: دا أوحش يوم ليا.. استغربت مامته وقالتله: دا أنا كنت فاكراك هترجع مبسوط بعد مسابقة الأندية، قالها: بابا زعقلى.

وساب يوسف مامته، وعلى أوضته راح، وبرجله ضرب الباب ضربة قوية «طاخ طوخ» رجلى، آه يا رجلى، يا ماما الحقينى، مش قادر أحرك رجلى.

جرى بابا يوسف على السيد الدكتور اللى حَكَى إن يوسف عنده كسر بسيط بس محتاج جبس شوية.. زعل يوسف ومن هنا فقد ذكـر: طب وبطولة الأندية، وقعد يعيط.. طبطب عليه باباه وقاله: شوفت السرعة ورد الفعل والغضب إزاى ممكن يخسرونا حاجات حلوة كتييير بعد ما كنت مبسوط بالبطولة وقضيت وقت جميل مع صاحبك، فرحة يوم كامل راحت فى لحظة غضب.

يوم ورا يوم ويوسف فى الجبس زهقان وزعلان، دخلت مامته عليه وجابت له ورقة وألوان وقالتله: ارسم يلا وسلى وقتك وماتكونش زعلان. مسك يوسف القلم ورسم وحش كبير، استغربت مامته وسألته: رسمت وحش ليه؟

بدأ يوسف يحكيلها إنه لما حاجة تحصل وهو مش عايزها، أو لما بيكون فى حاجة عايزها وماتحصلش بيحس بغضب كبييير، ويبدأ وشه يحمر وقلبه يدق بسرعة وعلى طول يزعق، وبيحس الغضب دا زى الوحش قدامه وإنه أقوى منه وبيسيطر عليه وبيخليه يعمل حاجات غلط كتييير. تحَدَّثَت مامته: دا مش صح يا يوسف، أنت أقوى من وحش الغضب وتقدر تسيطر عليه، ولازم تتعلم تتحكم فيه، وتعرف إمتى تتكلم وإمتى تسكت وإمتى تقدر تعبر عن مشاعرك بهدوء، لكن طول ما انت متعصب دا مايخليكش تعرف تفكر، وتبقى الإيد واللسان سابقين التفكير.

افتكر يوسف كلام باباه عن إشارة المرور ومن هنا فقد ذكـر لمامته: لو فيه زيها للغضب كنت عرفت أتحكم فيه. قالتله: غـــــضـــــون يا يوسف، غضبنا زى الإشارة، إحنا دايماً بنكون على الأخضر. تصرفات الناس اللى بتدايقنا بتخلينا ننقل على الأصفر، بس إحنا لازم نتحكم فى غضبنا ومانخليهوش يوصل للأحمر، لأن دا هيكون رد الفعل الغلط اللى بعديه نكون خسرنا، زى موضوع رجليك. قالها: طب أنا إزاى أرجع للأخضر تانى.

بص يا يوسف، مشاعر الغضب كلنا بنمر بيها وبنحسها، أول ما تحس إنك غضبت وبقيت فى الأصفر، ابدأ عد من ١ لغاية ٥، وبعدين عيدهم بالعكس من ٥ لغاية ١ وخد نَفَس كبيير، ساعتها هتحس إنك هديت، وتقدر تعبر عن مشاعرك من غير ما تِزعّل حد منك أو توصل للأحمر وتبقى مش مبسوط.

وبدأ يوسف كل ما يحس إنه عصبى وفيه حاجة ضايقته، على طول يشغل إشارة الغضب.. مرة فى مرة، الموضوع بقى سهل وعرف يوسف يتحكم فى غضبه ويكون عنده حكمه وصبر، وعلاقته بأخته وأصحابه بقت أحلى كتير، وعرف يوسف إنه أقوى من وحش الغضب. وبص للرسمه بتاعته وقطعها ومن هنا فقد ذكـر: أنا أقوى من الغضب، أنا أقوى من الغضب.

المصدر : المصرى اليوم