ميرهان حسين ترد على أنباء تورطها في "فيديوهات خالد يوسف"
ميرهان حسين ترد على أنباء تورطها في "فيديوهات خالد يوسف"

ردت النجمــة المصرية ميرهان حسين، على الأنباء التي تم تداولها خلال الساعات النهائيــة، عن استمرار حبسها في أحد الأقسام، رغم صدور قرار إخلاء سبيلها في قضية "كمين الهرم"، وذلك بداعي تورطها في القضية المعروفة إعلاميًا بـ"فيديوهات خالد يوسف الجنسية".

ونفت ميرهان، في تصريح خاص لـ"الخليج اليوم"، كل ما تردد في هذا الشأن، مشيرة إلى أنها فوجئت ببعض المواقع تنشر خبر تورطها في قضية مقاطع الفيديو، الأمر الذي تسبب في تأخير إجراءات الإفراج عنها.

وقد أضافت ، "كنت غاضبة للغاية من ارتباط اسمي بهذه القضية، أتمنى ألا يكتب صحفي حرفًا إلا بعد التأكد منه، خاصة في هذا الوقت الحرج الذي لا يحتمل المزيد من الشائعات".

وعن خطتها المقبلة بعد إخلاء سبيلها وإغلاق قضية "كمين الهرم"، تحَدَّثَت: "أشارك في بطولة مسلسلين جديدين، الأول (قيد عائلي) سأبدأ تصويره السبت القـــــــادم، والثاني (علامة استفهام) سأدخل لوكيشن تصويره يوم الإثنين".

وكانت محكمة جنح الهرم، قضت في منتصف يناير الماضي بحبس النجمــة ميرهان حسين عامين ونصف وكفالة 30 ألف جنيه، كما قضت بحبس ضابطي الواقعة 3 أشهر، وغرامة 20 ألف جنيه وكفالة مالية 10 آلاف جنيه لكل منهما، واستأنف طرفي الخصومة على الحكم، وتم تخفيفه من قبل محكمة جنح مستأنف الهرم لأسبوعين لكل منهم.

تَــجْــدَرُ الأشــاراة الِي أَنَّــةِ قضية "فيديوهات خالد يوسف" تتورط بها حتى الآن الفنانتين منى فاروق وشيما الحاج وسيدة الأعمال منى الغضبان، بعد ظهورهن في المقاطع الإباحية، وقد أقرت كل منهن بالزواج العرفي من البرلماني والمخرج المصري خالد يوسف، وأنه قام بتصويرهن أثناء فترة زواجهن منه.

 

المصدر : فوشيا