التو نجا من تحطم طائرة .. ومات وهو يلعب الكرة مع أصدقائه
التو نجا من تحطم طائرة .. ومات وهو يلعب الكرة مع أصدقائه

لا أحد يمكنه نفي تصاريف القدر ومصادفاته ، ومن ذلك الذي حدث للصحفي البرازيلي رافائيل هينزل.

وتوفي "هينزل" - وهو أحد الناجين الستة من حادث طائرة أودى بحياة لاعبي فريق الساحرة المستديرة البرازيلي "شابيكوينسي" في 2016 - إثر مشكلة قلبية أثناء لعبه الكرة مع أصدقائه.

وسقط الصحفي البرازيلي والمعلق الرياضي رافائيل هينزل، 45 سنة، أثناء لعب الساحرة المستديرة مع أصدقاء له الثلاثاء الماضي ثم نُقل إلى المستشفى، لكنه تُوفي هناك.
ومن هنا فقد ذكـر فريق شابيكوينسي البرازيلي إنه كان يعتبر هينزل "أيقونة إعادة بناء النادي".

وسقطت الطائرة التي كانت تحمل الفريق وعلى متنها 77 راكبا، بينهم 19 كانوا أعضاء الفريق البرازيلي للساحرة المستديرة كــرة القــدم، في كولومبيا بعد نفاد الوقود منها.

وكان الصحفي المرموق قد عاد إلى وظيفته في محطة إذاعة مدينة شابيكو جنوبي البرازيل بعد تعافيه من حادث تحطم الطائرة في 28 نوفمبر 2016.

ومن هنا فقد ذكـر النادي البرازيلي، في بيان أصدره باللغة البرتغالية بشأن وفاة هينزل على موقعه الإلكتروني الرسمي: "على مدار حياته المهنية الرائعة، حكى رافائيل قصة شابيكوينسي".

وبدورة فقد قد ارْدَفَ البيان: "سوف تتذكر الصفحات الخضراء والبيضاء للمؤسسة دائما كيف كان مثالا في اجتياز الأزمات وكل شيء فعله".

وكان من المـــــقــــرر أن يغطي هينزل مباراة شابيكوينسي أمام كريسيوما في بطولة كأس البرازيل، والتي طالب شابيكوينسي اتحاد الكرة البرازيلي بتأجيلها.

وكانت الطائرة المنكوبة تتجه من سانتا كروز دي لا سييرا في بوليفيا إلى ميديلين في كولومبيا وعلى متنها أعضاء الفريق البرازيلي الذين كانوا بصدد خوض نهائي بطولة كوبا سودا أمريكانا في 2016.

ومن هنا فقد ذكـر هينزل لبي بي سي، بعد أسابيع من الحادث، إن ركاب الطائرة لم يتلقوا أي تحذير قبل الحادث.

وبدورة فقد قد ارْدَفَ: "عندما كنا على بعد 10 إلى 15 دقيقة من الهبوط، توقفت المحركات عن العمل لنفاد الوقود من الطائرة. فوضعتُ حزام الأمان، متوقعا أن المحركات سوف تعاود العمل خلال دقائق، لكن ذلك لم يحدث".

وقد أشـــــــــــار الصحفي البرازيلي، الذي أصيب بكسر في سبعة ضلوع خِــلَالَ الحادث، إنه كان الراكب قبل الأخير من الناجين الستة في ترتيب الإنقاذ.

ومن هنا فقد ذكـر الصحفي، الذي ألف كتابا عن حادث الطائرة في 2017: "كنت أحلم بأن أعود إلى مدينتي، وأتحسس ترابها تحت أقدامي، وهو ما حدث أخيرا. إنها لحظة خاصة جدا".

وكان الناجون الآخرون من حادث تحطم الطائرة التي كانت تقل فريق شابيكوينسي وركاب آخرين هم لاعبو الفريق آلان روشيل وهيليو زيمبرنيتو وجاكسون فولمان، فضلا عن عضوي طاقم تــمــريـن الفريق إكزامينا سواريز وإيروين توميري

المصدر : المصريون