التو مايكروسوفت تطالب منصات التواصل الاجتماعى بالعمل بسرعة للقضاء على الإرهاب
التو مايكروسوفت تطالب منصات التواصل الاجتماعى بالعمل بسرعة للقضاء على الإرهاب

طلب "براد سميث" رئيس مايكروسوفت من منصات وسائل التواصل الاجتماعى أن تتعلم وتتصرف أكثر وتجد طريقة للتغلب على الجماعات التكفيرية وذلك على أعقاب حادث 15 مارس فى مساجد نيوزيلندا التى تم بثها على فــــيـــســــبـــــوك.

ووفقا لما نشره موقع gadgetsnow الهندى، ففي إحدى تغريداته حَكَى "سميث":"إن الكلمات وحدها ليست كافية، فعبر القطاع التكنولوجي، نحتاج إلى عمل المزيد، خاصةً بالنسبة لأولئك منا الذين يقومون بتشغيل الشبكات الاجتماعية أو أدوات أو منصات الاتصالات الرقمية التي استخدمت لتضخيم العنف، فمن الواضح أننا بحاجة إلى التعلم من واتخاذ إجراءات جديدة بناءً على ما حدث في كرايستشيرش ".

ومن هنا فقد ذكـر سميث: "إننا عبر مايكروسوفت، حددنا تحسينات يمكننا إجراؤها ونتحرك بسرعة لتنفيذها، وهذا يشمل التنفيذ السريع والموسع لأدوات التكنولوجيا الحالية من اجل تحديـــــــد وتصنيف المحتوى المتطرف العنيف والتغييرات في العملية التي تمكن مستخدمينا من وضع علامة على هذا المحتوى"، وأكد سميث على تطوير مقاربة على مستوى الصناعة تكون مبدئية وشاملة وفعالة.

فمنذ أكثر من عامين، اجتمعت أربع شركات - YouTube وFacebook وTwitter وMicrosoft - لإنشاء المنتدى العالمي للإنترنت لمكافحة الجماعات التكفيرية (GIFCT)، ومن بين أشياء أخرى، قام أعضاء المجموعة بإنشاء قاعدة بيانات تجزئة مشتركة للمحتوى الإرهابي وطوروا تقنيات مطابقة الصور والفيديو والتعلم الآلي القائم على النصوص من اجل تحديـــــــد ومنع انتشار العنف على منصاتهم، وقد استخدمت هذه التقنيات أكثر من مليون مرة خلال 24 ساعة لإيقاف توزيع الفيديو من كرايستشيرش.

ووفقًا له، يجب على شركات التكنولوجيا مواصلة تحسين التقنيات الحديثة القائمة على الذكاء الاصطناعي التي يمكنها اكتشاف ما إذا كان المحتوى الجديد قد يحتوي على عنف، حيث حَكَى: "يجب علينا أيضًا اتباع خطوات جديدة تتجاوز بث المحتوى. على سبيل المثال، يجب علينا استكشاف الحلول المستندة إلى المستعرض - بناءً على أفكار مثل البحث الآمن - لمنع الوصول إلى هذا المحتوى في الوقت الذي يحاول فيه الناس مشاهدته وتنزيله ".

إضافة تعليق


المصدر : اليوم السابع