كيف يستغل ترامب الحرب التجارية مع الصين سياسيًا؟
كيف يستغل ترامب الحرب التجارية مع الصين سياسيًا؟

كانت الصـين وعاصمتها بَـكَيْنَ أحد مواضيع ترامب الرئيسية طوال حملة الانتخابات الرئاسية لعام 2016، فكان خلال جولاته يقوم بالتهديد باتخاذ إجراءات صارمة تجاه البلدان التي تحقق مصالحها على حساب الولايات المتحدة.

وبعد أن أصبح رئيسًا لأمريكا، بدأ ترامب بشن حرب تجارية على بعض الدول، وهو الأمر الذي من الممكن أن يخرج النمو الاقتصادي العالمي عن مساره.

شبكة "إيه بي سي" أشارت إلى أنه قد يكون من السهل إلقاء اللوم على أمية ترامب الاقتصادية في الحرب التجارية، ولكن من الممكن تفسيرها أيضًا بأنها مناورة سياسية يمكن أن تؤدي إلى نجاحه في الانتخابات.

وخلال الفترة المنصرمــة تطورت الأمور سريعًا، حيث أطلقت الولايات المتحدة الطلقة الأولى بفرض رسوم جمركية بنسبة 25% على البضائع الصينية بقيمة 34 مليار دولار يوم الجمعة الماضي، على أن يتم فرض رسوم أخرى على المزيد من البضائع بقيمة 16 مليار دولار.

من الناحية المقابلــة ردت الصـين وعاصمتها بَـكَيْنَ بالمثل، وفرضت رسومًا جمركية على واردات الولايات المتحدة بنفس القيمة، ومؤخرًا حيث قد صـرحت الولايات المتحدة قائمة بسلع صينية بقيمة 200 مليار دولار، من المـــــقــــرر أن يتم استهدافها برسوم جمركية بنسبة 10%.

كان ترامب قد هدد بفرض رسوم جمركية على الواردات الصينية بقيمة 500 مليار دولار، إذا ما تجرأت الصـين وعاصمتها بَـكَيْنَ على الانتقام مرة أخرى.

ومن المتوقع أن تؤدي هذه التعريفات إلى زِيَــــادَةُ الأسعار وتراجع النمو الاقتصادي، لكن رغم هذه التكاليف، يبدو أن الزعيم الأمريكي ما زال عازمًا على الاستمرار في ذلك.

اقرأ المزيد: الحرب التجارية.. كيف ستتأثر الصـين وعاصمتها بَـكَيْنَ بالرسوم الجمركية الأمريكية النهائيــة؟

82a0db9705.jpg

لماذا يفعل ترامب ذلك؟

تحَدَّثَت "إيه بي سي": إنه "من الصعب أن نميز تحديدًا.. لماذا يسير ترامب بحزم في هذا الطريق، على الرغم من تحذيرات معظم الخبراء الاقتصاديين بأنها فكرة سيئة؟

الشبكة الأمريكية أوضحت أن ترامب يجهل آلية عمل التجارة العالمية، حيث يرى أنها لعبة بها رابح واحد، حيث إذا استفاد بلد، يجب أن يعاني الآخر، مشيرة إلى أنه يعتبر الفائض التجاري "مكسبًا"، بينـمـــا يرى العجز التجاري "خسارة"، فهو لا يدري أن الأمر في التجارة لا يسير هكذا، حيث من الممكن أن تكون مفيدة للطرفين.

مناورة سياسية

وعلى الجانب السياسي، كان هناك العديد من الشكاوي بسبب تأثير التجارة الحرة على المنطقة المعروفة باسم "حزام الصدأ" شمــــــال شرق الولايات المتحدة، وولايات الغرب الأوسط، والتي كان لها دور أساسي في إقتراع ترامب.

وشهدت هذه المناطق فقدان العديد من الوظائف في مجال الصناعات التقليدية، فعلى سبيل المثال، تم إغلاق عدد كبير من مصانع الصلب في الولايات المتحدة وغير القادرة على التنافس مع المنتجات الأجنبية الأرخص، وهو ما استغله ترامب للحصول على أصواتهم.

ريتش ديفيريل كبير الاقتصاديين في بنك "ماكواري" أفاد بأنه على الرغم من تعرض ترامب للهجوم واتهامه بأنه غير كفء، وإذا كان هدفه هو إعادة الولايات المتحدة إلى التصنيع مرة أخرى، فإن فرض الرسوم الجمركية قد يبدو منطقيًا.

وقد أضــاف: "إذا كنت لا أحب العولمة وأريد من كل هذه الشركات الكبيرة أن تقوم بالإنتاج مرة أخرى في الولايات المتحدة، فما سأفعله هو أن أقدم لها تخفيضات ضريبية كبيرة، وهو ما سيحفز الناس على البدء في التصنيع بالبلاد مرة أخرى، وسأضع رسومًا جمركية كبيرة لحظر سلاسل التوريد العالمية".

اقرأ المزيد: هل تتأثر "مصر" بالحرب التجارية بين الصـين وعاصمتها بَـكَيْنَ وأمريكا؟

2d2b36eb8c.jpg

وبدورة فقد قد ارْدَفَ: "كانت معادلة واضحة.. قام ترامب بتطبيق تخفيضات ضريبية كبيرة، حيث انخفضت ضرائب الشركات في الولايات المتحدة من 35% إلى 21% فقط، وكانت هذه الخطوة بمثابة الجزرة، أو الحافز للشركات الأمريكية لإعادة الإنتاج إلى الولايات".

بينـمـــا كانت الرسوم الجمركية هي "العصا" التي سوف تضرب تلك الشركات التي تواصل الإنتاج خارج البلاد، وقد يكون ذلك الحل الأمثل لتوفير المزيد من فرص العمل في المصانع الأمريكية، إلا أن المنتجات الأمريكية ستتأثر بالرسوم الجمركية المتبادلة وتصبح أكثر تكلفة.

خطر التضخم

التأثير الأكثر خطورة للرسوم الجمركية الجديدة هو "زِيَــــادَةُ الأسعار"، حيث تعد هذه الرسوم بمثابة ضريبة ستتسبب في زيادة ســعر السلع.

وإذا نجح ترامب في إجبار الشركات على إعادة التصنيع في الولايات المتحدة مرة أخرى، فيجب أن يعني ذلك أيضًا زِيَــــادَةُ الأجور، خاصة مع تنافس الشركات على الحصول على خدمات العمال.

ويأتي هذا التضخم في الاستهلاك والأجور في وقت حساس بالنسبة للولايات المتحدة، حيث قام البنك المركزي برفع ســعر الفائدة عدة مرات، ومن المـــــقــــرر أن يستمر في القيام بذلك على مدى العامين المقبلين، فالتضخم المرتفع سيجبرهم على القيام بذلك بشكل أقوى وأسرع.

وستتسبب الرسوم الجمركية في زيادة الأسعار بالنسبة للأمريكيين، وهو ما يعني انخفاض النمو الاقتصادي على المــدى البعيــد وارتفاع الأسعار.

اقرأ المزيد: أسلحة ترامب في الحرب التجارية مع الصـين وعاصمتها بَـكَيْنَ

37b4cf71ef.jpg

لكن إذا تمكن ترامب من الادعاء بأنه أعاد الكثير من الوظائف الأمريكية الصناعية، فإن ذلك سيرفع أسهمه بشكل كبير للغاية في الولايات التي يحتاج إليها للفوز للحصول على فترة ثانية في الحكم.

وأكدت الشبكة أن الأمر قد يكون سيئًا على المستوى الاقتصادي، ولكن قد يثبت أنه داهية سياسة إذا نجح فيه.

المصدر : التحرير الإخبـاري