عطالة خريجي طب الطوارئ تتزايد.. ومتحدث الهلال الأحمر: هناك احتياج ونقص.. والأجانب لدينا بالمئات لسد العجز
عطالة خريجي طب الطوارئ تتزايد.. ومتحدث الهلال الأحمر: هناك احتياج ونقص.. والأجانب لدينا بالمئات لسد العجز
"الحازمي": عدد المجتازين لاختباراتنا 142 خريجًا فقط من إجمالي 2750 متقدمًا

في الوقت الذي تتزايد فيه نِسَب خريجي طب الطوارئ العاطلين عن العمل، اعترف فهد الحازمي، المدير العام للإعلام والعلاقات العامة بهيئة الهلال الأحمر السعودي، بوجود المئات من العاملين الأجانب في الهيئة لسد الحاجة في ظل وجود احتياج فعلي لهذه الوظائف.

ومن هنا فقد ذكـر لبرنامج يا هلا أمس في حلقة ناقشت عطالة خريجي طب الطوارئ: نعم، هناك احتياج فعلي كبير لخريجي طب الطوارئ، لكن عدد المجتازين لاختباراتنا 142 خريجًا فقط من إجمالي 2750 متقدمًا.

وبدورة فقد قد ارْدَفَ: اليوم في ظل الطلب المتزايد على الخدمات الإسعافية، والانتشار الواسع للمراكز الإسعافية في مختلف مدن ومحافظات السعودية، التي وصلت إلى أكثر من 400 مركز إسعافي، ويُتوقَّع تَدُشِّيــنَ أكثر من 100 مركز من خلال برنامج التحول الوطني 2020، هناك احتياج فعلي لتلك الكوادر البشرية المتخصصة والمؤهلة.

وبرر "الحازمي" الاستعانة بالعنصر الأجنبي في الهيئة بأن عدد الذين يجتازون الوظائف التي يعلنها الهلال قليل جدًّا بالمقارنة بعدد المتقدمين؛ وبالتالي تضطر الهيئة للاستعانة بالأجنبي لسد العجز، وتقديم الخدمة. مشيرًا إلى أن وظائف الأجانب عقود مؤقتة، ومتى ما وُجد البديل تكون الوظيفة شاغرة. وقلل من أعداد الأجانب العاملين في هيئة الهلال الأحمر مشيرًا إلى أن أعدادهم لا تتجاوز المئات.

ومن هنا فقد أظهـر "الحازمي" أنه خلال الأسابيع المقبلة هذا وسوف يتم إعلان 100 وظيفة، كما اِظْهَـــــرْ عن مبادرة بالتعاون مع إحدى الجهات الحكومية لتدريب وتأهيل مجموعة كبيرة من الفنيين الذين لم يتم قبولهم من خلال إشراكهم في برنامج تدريبي مكثف لمدة ثمانية أشهر، وفي حال اجتيازهم البرنامج يتم توظيفهم مباشرة في الهيئة.

من جهته، ‏طالب زامل خان، أخصائي طوارئ وعاطل عن العمل، بأن يوظَّف كل من يحمل شهادة تصنيف في مكانه الصحيح، مع الوصف الوظيفي الصحيح له.

‏وزاد: نحن معطَّلون ولسنا عاطلين.. واضطررت أن أعمل موظف أمن لأنفق على نفسي. لافتًا إلى أن نظرة المجتمع لأخصائي طب الطوارئ محدودة، كأنه ليس له أهمية.

وواصل: ‏متوسط الراتب في القطاع الخاص أربعة آلاف ريال، و(الشغلة شيل وحط)، وكأننا ما درسنا شيئًا طيلة خمس سنوات.

من جهته، حيث قد أَرْدَفَ عبدالسلام بن حمد، أخصائي طوارئ عاطل عن العمل: الكل اجتاز إمــتـحـان الهلال الأحمر، لكنهم أخذوا النخبة فقط. مبينًا أن ‏أحد المستشفيات الخاصة الكبرى بالرياض يرفض تعيين السعودي، وأن "جدارة" تنزل 11 رقمًا فقط في السنة، و"التعليم" تقول لنا: انتظروا أمرًا ساميًا.

وأردف: الدولة أنفقت على تعليمي بالخارج ربع مليون دولار، ولم تستفد بتخصصي، و"التعليم" ما زالت تبتعث على التخصص نفسه بدلاً من توظيف المتخرجين بالفعل. مضيفًا: ندفع مبالغ ضخمة لاجتياز إمــتـحـان التصنيف، وبعدها لا نحصل على فرصة عمل.

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية