المذيع عبدالعزيز القنيعي في ذمة الله
المذيع عبدالعزيز القنيعي في ذمة الله
عمل 25 عاماً بإذاعتي القرآن والرياض

نعى إعلاميون، اليوم، الزميل المذيع عبدالعزيز القنيعي، الذي تُوفي إثر سكتة قلبية بعد تاريخ طويل من العمل الإذاعي المتميز، وستقام الصلاة عليه في مسجد فهد بن محمد بالحائر، عصر اليوم.

وعمل الفقيد منذ أكثر من 25 عاماً مذيعاً متعاوناً في إذاعة الرياض وإذاعة القرآن الكريم في الإعداد والتقديم لعدد من البرامج، ومعتمد كقارئ نشرة أخبار رسمية ومواجيز.

‏ومن هنا فقد ذكـر عنه كبير مذيعين سابقاً بالقناة الأولى عبدالعزيز العيد ‏إنه "من خيرة الرجال الطيبين، يمتلك خامة صوتية فخمة، ومحب ومحبوب جداً".

وبدورة فقد قد ارْدَفَ مدير الإخراج بإذاعة الرياض سعود القحطاني: "فُجعنا اليوم بوفاة أستاذنا القدير المذيع عبدالعزيز القنيعي بعد عطاء أربعة عقود قضاها خلف ميكروفون إذاعتنا الرائدة".

ومن هنا فقد ذكـر المذيع بإذاعة القرآن الكريم سبيت السبيت: "عرفت عنه الخلق الرفيع والابتسامة والتواضع الذي يشهد به الكل".

ووصفه أستاذ الأدب المشارك بكلية اللغة العربية بالرياض السيد الدكتور عبدالله الحيدري بأنه "كان أنموذجاً رائعاً في الالتزام بالعمل، ومتميزاً بحسن الأخلاق، وجمال الصوت وسلامة اللغة".

"سبق" تدعو الله أن يغفر له ويرحمه ويسكنه فسيح الجنان، ويرزق أهله وذويه الصبر والسلوان.

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية