"صحة عسير": تقليص انتظار تصعيد الحالات من الطوارئ إلى التنويم
"صحة عسير": تقليص انتظار تصعيد الحالات من الطوارئ إلى التنويم
بما يتماشى مع أدق معايير الجودة العالمية وعقب توجيه مدير الصحة

أكدت صحة عسير أنه ومن منطلق التسهيل على المستفيدين وضمن الجهود التطويرية المكثفة التي تمت خلال الفترة المنصرمــة والمرتكزة على الرقي بمستوى الخدمات الصحية، وتطويرها وفق ما يتماشى مع أدق معايير الجودة العالمية، وتنفيذاً لتوجيه المدير العام للشؤون الصحية بمنطقة عسير خالد بن عائض عسيري فقد تم - بفضل الله - تقليص وقت انتظار تصعيد الحالات من قسم طوارئ مستشفى عسير المركزي إلى أقسام التنويم بما فيها الرعــــاية المـــركـزة إلى ٦ ساعات لمعظم الحالات وبما لا يتجاوز ٢٤ ساعة كحد أقصى لجميع الحالات، بعد أن كان معدل الانتظار سابقاً يصل في بعض الحالات إلى عدة أيام.

وتحظى الحالة فور دخولها بالخدمة الطبية اللازمة حسب أولوية خطورة الحالة ومدى استقرارها طبياً وفق معايير الفرز الطبي المعتمدة، وتُقدم الخدمة الطبية للحالات الخطيرة وغير المستقرة ثم يتم تنويمها لاحقاً في أقسام التنويم العلوية وفق تقييم الحالة الطبية للمريض، مما سرع وتيرة دوران الأسّرة، وأتاح أكبر عدد ممكن من الأسّرة الشاغرة في الطوارئ وصولاً لتمكين التعامل الفوري مع الحوادث والإصابات.

وتشيد صحة المنطقة بوعي المواطنين في التوجه بالحالات الباردة والمستقرة إلى المراكز الصحية المناوبة التي تعمل على مدار الـ٢٤ ساعة والتي دشنها أمير منطقة عسير مؤخراً، مما أسهم في تركيز أقسام الطوارئ في المستشفيات على الحالات الخطرة وإصابات الحوادث المرورية وغيرها، وقلص تدفق الحالات الباردة على أقسام الطوارئ، لاسيما وأنه تم تجهيز تلك المراكز المناوبة بأحدث التجهيزات ودعمها بالكوادر البشرية المؤهلة.

الجدير بالذكر أن السعة السريرية بقسم الطوارئ بمستشفى عسير المركزي تبلغ ٤٨ سريرًا الآن، وقد تم خلال الأسابيع المنصرمــة إعادة تنظيم العمل بالقسم ودعمه بما يتطلبه من إجراءات، حيث يعمل بالقسم ٤٣ كادرًا ما بين استشاريي طب طوارئ وأخصائيين وأطباء مقيمين وفنيين في طب الطوارئ وتخطيط القلب، كما يعمل في القسم ٦٨ ممرضاً وممرضة لضمان سرعة تقديم الخدمة بأعلى جودة .

حيث اوضــح من نـاحيته قدم المشرف العام على مستشفى عسير المركزي السيد الدكتور علي مستور شكره وتقديره باسم فريق العمل لمدير سَـــنَــــــة الشؤون الصحية بعسير على دعمه اللامحدود وتوجيهاته المستمرة مما أثمر في الوصول إلى هذا المستوى، مؤكداً استمرار الجهود التطويرية بما يلبي رضا المستفيدين ويحقق تطلعاتهم.

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية