مفارقة غريبة.. سجناء سابقون لدى واشنطن يفاوضونها على الانسحاب من أفغانستان
مفارقة غريبة.. سجناء سابقون لدى واشنطن يفاوضونها على الانسحاب من أفغانستان
أحدهم عضو بارز في شبكة مدرجة على لائحة أميركا للإرهاب

اِظْهَـــــرْت حركة طالبان اليوم (الثلاثاء)، فريقها المؤلف من 14 عضواً للقاء المفاوضين الأميركيين في الدوحة هذا الشهر، بينهم خمسة سجناء سابقين في غوانتانامو وعنصر بارز مسجون في أفغانستان، تتهمه السلطات بالارتباط بشبكة حقّاني المدرجة على لائحة امريــــكا للإرهاب، وذلك في مفارقة غريبة أن يفاوض السجناء سجانيهم في نزاع دولي.

ويشمل الفريق المفاوض الموسّع الذي كشفته طالبان وأوردته "فرانس برس"، أنس حقّاني، المعتقل منذ 2014 والشقيق الأصغر لنائب زعيم حركة طالبان، وقائد شبكة حقّاني سراج الدين حقاني.

ومن هنا فقد ذكـر الناطق باسم طالبان ذبيح الله مجاهد، عبر تطبيق "whatsapp": "إن الأميركيين اعتقلوا أنس حقّاني ويجب أن يفرج عنه ليساعد ذلك المحادثات".

حيث اوضــح من نـاحيته، قد أَبَانَ الموفد الأميركي الخاص إلى أفغانستان خليل زاد، الذي التقى المتمردين في يناير (كانون الثاني)، عن أمله بأن يجري التوصل إلى اتفاق مع طالبان قبل الانتخابات الرئاسية في أفغانستان في يوليو (تموز).

وبين وأظهـــر "زاد" أن أي انسحاب للقوات الأميركية سيعتمد على الظروف على الأرض، مشيراً إلى أنه سيتعين على طالبان التوصل إلى اتفاق مع الحكومة الأفغانية.

وترفض طالبان حتى الآن التحاور مع حكومة غني التي تعتبرها مجرد "دمية" في يد امريــــكا.

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية