الهدوء الحذر يسود غزة.. ومصر تسعى لتثبيت الهدنة
الهدوء الحذر يسود غزة.. ومصر تسعى لتثبيت الهدنة
50 غارة إسرائيلية استهدفت مبانٍ سكنية ومقرات للفصائل

يسود هدوء قد حـذر اليوم (الثلاثاء) محيط قطاع غزة، بعد ليلة نفذت خلالها الطائرات الحربية الإسرائيلية غارات على أهداف للفصائل الفلسطينية رافقها إطلاق نشطاء فلسطينيين عددًا من الصواريخ باتجاه دولة الاحتلال الاسرائيلي رغم إعلان حماس عن التوصل إلى وقف لإطلاق النار.

ومن خلالـة فقد رَوَى مراسل "فرانس برس" أن "القصف الإسرائيلي للقطاع توقف عند السادسة صباحًا بالتوقيت المحلي (4:00 ت غ)، في حين أطلقت آخر رشقة صاروخية من حماس باتجاه أهداف إسرائيلية في الخامسة فجرًا (3:00 ت غ)".

من جهته، أوضح المكتب المذيع الحكومي التابع لحماس، أن الجيش الإسرائيلي شن 50 غارة استهدفت مبانٍ سكنية ومقرات مدنية ومواقع للفصائل الفلسطينية وأراضٍ زراعية.

وبدورة فقد قد ارْدَفَ أن من بين المواقع المستهدفة، 9 مواقع تابعة لفصائل المقاومة، وميناء غزة و20 أرضًا زراعية ومخزن من الصفيح شرق الشجاعية.

في السياق نفسه، أفاد مصدر مطلع مقرب من حماس أن الوفد المصري الذي يجري اتصالات كثيرة جداً لتثبيت الهدوء، سيزور القطاع في حال اتفقت جميع الأطراف على التهدئة.

وكان الجيش الإسرائيلي ومن هنا فقد صـرح في بيان فجر اليوم أنّ 30 صاروخاً أطلقت من قطاع غزة نحو دولة الاحتلال الاسرائيلي منذ الساعة العاشرة ليلاً (20,00 ت غ)، ليصل إلى 60 إجمالي عدد الصواريخ التي أطلقتها الفصائل الفلسطينية على الدولة العبرية منذ بدء تبادل إطلاق النار مساء أمس.

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية