ميزانية فرنسا تهوي إلى مستوى غير مسبوق منذ 12 عاماً
ميزانية فرنسا تهوي إلى مستوى غير مسبوق منذ 12 عاماً
إرضاء "السترات الصفراء" يربك وعود "ماكرون"

سجّل عجز الميزانية الفرنسية انخفاضاً بنسبة 2.5% في 2018، في أدنى مستوى يسجله منذ 12 عاماً، فاق التوقعات، رغم انخفاض النمو وضعف القوة الشرائية، علي عهدة ما حيث قد صـرحت وكالة الإحصاءات القومية اليوم الثلاثاء.

وكانت الحكومة توقعت انخفاضاً بنسبة 2.6%، وجاء بعد أن رفعت وكالة الإحصاءات الفرق بين الإنفاق والعائدات لعام 2017 من 2.6 إلى 2.8% من إجمالي الناتج المحلي.

وبين وأظهـــر وزير الاقتصاد برونو لامير على "Twitter تويـــتـر" أنه "من خلال تثبيت الدين العام وخفض العجز في الميزانية إلى 2.5% لعام 2018، فإن الانخفاض في المالية العامة الذي حيث قد دام لأكثر من عشر سنوات ينتهي".

ورفعت وكالة الإحصاءات القومية تقديراتها للنمو الاقتصادي في 2018 من 1.5% إلى 1.6% - بانخفاض عن 2.3% العام الذي سبق، إلا أنها أشارت إلى أن القوة الشرائية للأسر انخفضت في 2018، ويعد ذلك إحدى الشكاوى الرئيسية لمتظاهري "السترات الصفراء" المستمرة في البلاد منذ منتصف نوفمبر.

ولدى تسلمه السلطة وعد السيد الرئيس إيمانويل ماكرون بخفض الميزانية لتنسجم مع السقف الذي حدده الاتحاد الأوروبي بثلاثة في المائة من إجمالي الناتج المحلي، الذي تجاوزته الدولة الفرنسية، صاحبة ثاني أكبر اقتصاد في منطقة اليورو، بشكل مستمر لعشر سنين.

ولكنه اضطر في ديسمبر إلى زيادة الإنفاق؛ سعياً لإرضاء محتجي "السترات الصفراء" الذين يحتجون على انخفاض القوة الشرائية للفقراء من الطبقة العاملة.

وشكّلت صفقة الإجراءات الطارئة بقيمة 10 مليارات يورو (11.4 مليار دولار) دفعة للاقتصاد، إلا أنه من المتوقع أن يتسبب الإنفاق الإضافي برفع العجز مرة أخرى إلى أكثر من 3 في المائة هذا العام.

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية