مركز الحوار العالمي يستعد لتخريج دفعة جديدة لبرنامج الزمالة الدولية في "بيروت"
مركز الحوار العالمي يستعد لتخريج دفعة جديدة لبرنامج الزمالة الدولية في "بيروت"
الخامسة دولياً والثالثة عربياً.. بالتعاون مع المؤسسات الدينية في العالم العربي

تشهد العاصمة اللبنانية بيروت، نهاية الأسبوع الجاري، احتفال مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات في فيينا، بتخريج الدفعة الخامسة من برنامج الزمالة العالمي، والثالثة على مستوى العالم العربي، إذ يسعى لبناء جسور متينة بين أتباع الأديان والثقافات في أنحاء العالم.

ويقوم برنامج الزمالة عبر خريجيه بنقل صورة ذهنية متجددة وحديثة عن فاعلية ثقافة الحوار والتعايش وبناء السلام بشكل علمي ومعرفي رصين، ويعتبر عدد الخريجين من برامج الزمالة العربي (٣٢)، وهم الدفعة الخامسة عالميًا، حيث يبلغ إجمالي الخريجين عالميا (١٨٣) من (٤٤) دولة، تنتمي لخمس قارات يمثلون ثمان مجموعات من أتباع ديانات وثقافات متنوعة، منذ انطلاقة البرنامج سَـــنَــــــة 2015.

ويقوم برنامج الزمالة على عدة مسارات مختلفة لبناء وتعزيز شخصية المشارك وفق أحدث المعايير المتبعة والتقنيات الحديثة من دورات تأهيلية ومحاضرات نظرية وتطبيقات عملية بهدف تنمية قدراتهم في مجالات الحوار والتواصل، والتفكير البنّاء، وتكوين المبادرات، وزيادة فاعلية المجتمعات والأفراد لمكافحة التطرف والإرهاب، وإشاعة السلام.

ويستعرض المشاركون في برنامج الزمالة، بحضور الأمين العام لمركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات فيصل بن عبدالرحمن بن معمر، وسفراء الدول المؤسسة الـــي المركــز السعودية والنمسا وإسبانيا والفاتيكان، العديد من المبادرات التطبيقية التي تبلورت بعد التحاقهم ببرنامج الزمالة الذي يوليه المركز اهتماماً كبيراً لتفعيل دور الأفراد والقيادات والمؤسسات الدينية لمساندة صانعي السياسات في المنظمات الدولية، من أجل ترسيخ التعاون العالمي في المجالات الإنسانية المتنوعة، وخصوصًا مجالات التعايش والتعارف وبناء السلام بين أتباع الأديان المتنوعة وتعميق المعرفة ومواجهة الجهل والتطرف والكراهية، وبالتالي بناء قدرات القيادات الدينية المستقبلية على بث ثقافة التفاهم المتبادل في مجتمعاتهم.

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية