"الجدعان" يرأس وفد المملكة باجتماع المجلس الاقتصادي والاجتماعي التحضيري للقمة العربية في تونس
"الجدعان" يرأس وفد المملكة باجتماع المجلس الاقتصادي والاجتماعي التحضيري للقمة العربية في تونس
جدول أعماله يشتمل على عدد من البنود المتعلقة بالعمل العربي المشترك

يرأس معالي وزير المالية الأستاذ محمد بن عبدالله الجدعان، وفد السعودية المشارك في لــقـاء المجلس الاقتصادي والاجتماعي لمجلس جامعة الدول العربية يوم غد بالجمهورية التونسية؛ في إطار الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية المقبلة في دورتها العادية الثلاثين في تونس.

وقد أشـــــــــــار وزير المالية إلى فحوى المقترح السعودي بدمج القمتين، يتضمن دمج "القمة العربية التنموية: الاقتصادية والاجتماعية" مع "القمة العربية العادية"؛ عندما تتزامن القمتان في سَـــنَــــــة واحد، مع إعطاء الملف الاقتصادي والاجتماعي مساحة أكبر في القمة العادية، وأن مجلس الجامعة على مستوى وزراء وزير الخارجية في دورته 151 المنصرمــة، هذا وقد قرر رفع المقترح لاعتماده خلال القمة العربية الـ30 التي تستضيفها الجمهورية التونسية الشقيقة نهاية الشهر الجاري.

وبين وأظهـــر أن من شأن هذا الدمج إعطاء المزيد من الاهتمام بالقضايا الاقتصادية والمتابعة السنوية، لما يُتخذ من قرارات في هذا الشأن، وللإبقاء على الزخم العربي الذي تحقق بشأن استحداث فكرة عقد قمم نوعية تخصص للشؤون التنموية الاقتصادية والاجتماعية، التي تعود بالأثر الإيجابي على الشعوب العربية، وبما يسهم في الدفع قُدمًا نحو تحسين الأوضاع الاقتصادية والمعيشية للمواطن العربي، كما يهدف كذلك إلى توفير الجهود والموارد المالية المترتبة على انعقاد القمم العربية بصفة عامة، وخاصة في ظل الظروف الدقيقة التي تمرّ بها بعض الدول الأعضاء، ومراعاة صعوبة عقد قمتين في سنة واحدة.

وبيّن "الجدعان" أن المجلس الاقتصادي والاجتماعي انعقد أمس الثلاثاء على مستوى كبار المسؤولين؛ بينـمـــا سيعقد اجتماعه على المستوى الوزاري يوم غد الخميس، ومن المـــــقــــرر أن يناقش المجلس عددًا من البنود المطروحة على جدول أعماله؛ ليقرر ما يرفع منها ضمن الملف الاقتصادي والاجتماعي للقمة العربية يوم الأحد 31 مارس.

وبيّن أن جدول أعمال المجلس يشمل عددًا من البنود المتعلقة بالعمل الاقتصادي والاجتماعي العربي المشترك؛ منها: تقرير عن متابعة تنفيذ قرارات القمة المنصرمــة، والتحرك العربي في مُحَـادَثَـاتُ تغير حالة الجو، والاستراتيجية العربية لكبار السن، وخطة العمل العربية لمعالجة الأسباب الاجتماعية المؤدية إلى الجماعات التكفيرية، ووضع حد لعمليات تجنيد الأطفال ضمن العصابات والمليشيات الإرهابية، إضافة إلى ما يستجد من أعمال.

ومن المنتظر أن يلقي وزير المالية كلمة السعودية في الجلسة الافتتاحية لاجتماع المجلس؛ بوصفها رئيسة القمة العربية السابقة، كما سيلقي وزير التجارة التونسي عقب ذلك، كلمة الجمهورية التونسية بوصفها رئيسة القمة الحالية في دورتها الحالية.

يُفقد تَحَدَّثَ أنه سيحضر القمة العربية الـ30 الأمينُ العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيرس، ومسؤولة السياسة وزير الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيدريكا موجريني، ورئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فقيه، ومعالي الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي السيد الدكتور يوسف العثيمين.

واستضافت المملكة القمة العربية السابقة في دورتها الـ29، التي أطلق عليها العاهل السعودي الشريفين فخامة ملك السعودية بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- في كلمته الافتتاحية (قمة القدس)، معلنًا تبرع المملكة بـ150 مليون دولار لتَدْعِيمُ الأوقاف الإسلامية في القدس، إضافة إلى 50 مليون دولار لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، كما صدر عن القمة الـ29 عددٌ من القرارات المهمة؛ منها ما يتعلق بالمجالين الاقتصادي والاجتماعي.

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية