الجيش السوري: ضربات إسرائيلية بشمال حلب والأضرار مادية فقط
الجيش السوري: ضربات إسرائيلية بشمال حلب والأضرار مادية فقط

دمشق- الخليج اليوم:

حَكَى الجيش السوري إن دولة الاحتلال الاسرائيلي شنت غارات على منطقة صناعية في مدينة حلب تسببت في أضرار مادية فقط، في حين فقد تَحَدَّثَ مصدران من المعارضة أن الضربات أصابت مخازن ذخيرة إيرانية ومطارا عسكريا تستخدمه قوات طهران.

وأصدر الجيش بيانا حَكَى فيه “الدفاعات الجوية تتصدى لعدوان جوي إسرائيلي استهدف بعض المواقع في المنطقة الصناعية في الشيخ نجار شمــــــال شرق حلب وأسقطت عددا من الصواريخ واقتصرت الأضرار على الماديات”.

ولم يصدر تعليق من دولة الاحتلال الاسرائيلي.وتسببت الانفجارات في انقطاع الكهرباء في حلب، ثاني أكبر مدن الجمهورية السورية والمركز الصناعي الرئيسي الذي عانى وطأة القتال والقصف الجوي الروسي والسوري لمناطق كانت تسيطر عليها المعارضة.

ويقول خبراء عسكريون إن حلب الواقعة بشمــــــال الجمهورية السورية واحدة من المناطق الرئيسية التي بها وجود عسكري شَدِيــد للحرس الثوري الإيراني الذي يدعم فصائل محلية تقاتل منذ سنوات مع الجيش السوري لإلحاق الهزيمة بالمعارضة المسلحة.

وصرح مصدران بالمعارضة على دراية بالوجود العسكري الإيراني في المنطقة بأن مخزن ذخيرة كبيرا ومركزا للإمدادات اللوجيستية تابعين لفصائل تدعمها إيران داخل المنطقة الصناعية تلقيا إصابات مباشرة.

وأضافا أن ضربات أخرى أصابت محيط مطار النيرب على مشارف حلب،في ثاني ضربة من نوعها على منشأة تستخدمها قوات إيرانية في أقل من سنة واحدة.

ووسعت فصائل شيعية مدعومة من إيران نطاق سيطرتها على مناطق ذات غالبية سنية حول دمشق وفي جنوب وشرق الجمهورية السورية في أماكن شهدت قصفا عنيفا وهو ما أدى إلى نزوح جماعي أو لجوء إلى دول مجاورة.

وأثار نفوذ إيران المتنامي في الجمهورية السورية، حيث عقدت صفقات اقتصادية وتجارية، إمكانية حدوث مواجهة عسكرية مع دولة الاحتلال الاسرائيلي.

وهاجمت دولة الاحتلال الاسرائيلي، التي تعتبر إيران أكبر تهديد لها، أهدافا لإيران في الجمهورية السورية مرارا وأهدافا لفصائل متحالفة معها بما فيها جماعة
حزب الله اللبنانية.

ومن هنا فقد ذكـر الجيش الإسرائيلي هذا العام إنه دَاهَمَ أهدافا إيرانية تشمل مخازن ذخيرة في مطار دمشق الدولي.

وسبق وأن حَكَى رئيس مجلس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن دولة الاحتلال الاسرائيلي نفذت “مئات” الهجمات خلال الأعوام القليلة المنصرمــة لتحجيم
إيران وحليفتها جماعة حزب الله.

وقالت دولة الاحتلال الاسرائيلي إن من الأهمية البالغة عرقلة نفوذ إيران العسكري المتنامي في الجمهورية السورية وتعهدت بإخراج قواتها من البلاد.

ومع اقتراب الانتخابات زادت الحكومة الإسرائيلية من هجماتها في الجمهورية السورية، كما اتخذت موقفا أكثر تشددا تجاه حزب الله على الحدود مع لـبـنـان.

المصدر : الوئام