قمة العرب الـ30.. صهينة الجولان وشبكة دعم مالي وهل سيحضر"البشير"؟
قمة العرب الـ30.. صهينة الجولان وشبكة دعم مالي وهل سيحضر"البشير"؟
"الخميري": عودة الجمهورية السورية للجامعة غير مطروحة.. وإعادة "أمان فلسطين" معروض

حَكَى الناطق الرسمي باسم القمة العربية محمود الخميري، في شأن الأزمة المالية التي تعيشها السلطة الفلسطينية بعد قطع المساعدات المالية عن وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، إن إعادة تفعيل شبكة الأمان المالية لتَدْعِيمُ فلسطين معروض على جدول أعمال القمة العربية التي ستقرر المبلغ المالي الذي هذا وسوف يتم منحه للسلطة الفلسطينية؛ لمجابهة الحصار المفروض عليها.

وأكد "الخميري"، خلال ندوة صحفية عقدها أمس الأربعاء بمدينة الثقافة بالعاصمة؛ لتسليط الضوء على حصيلة اليوم الثاني للأشغال التحضيرية للقمة العربية الثلاثين التي تتواصل إلى غاية يوم الجمعة القادم، أنه لطالما كانت القضية الفلسطينية حاضرة في اجتماعات جامعة الدول العربية، وكذلك على مستوى القمم العربية، مع التأكيد على الدعم الثابت والمبدئي لهذه القضية العادلة، وللحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

وفيما يتعلق بالملف السوري، وتداعيات قرار السيد الرئيس الأمريكي ترامب الاعتراف بسيادة "دولة الاحتلال الاسرائيلي" على هضبة الجولان السورية، أفاد "الخميري" أن كل القرارات التي اتخذتها الإدارة الأمريكية بينـمـــا يخص الأراضي المحتلة (سواءً في الجمهورية السورية أو فلسطين)، بما فيها إعلان القدس المحتلة عاصمة لـ"دولة الاحتلال الاسرائيلي" "بقيت قرارات أحادية الجانب، ولم تلقَ الصدى الدولي، وبالتالي لم يتم تفعيلها"، مبيناً أنه سيقع التباحث في هذه المسألة في اجتماعات وزارء وزير الخارجية التحضيري للقمة غداً الجمعة.

وأكد "الخميري" وجود إجماع دولي وعربي، بخصوص رفض وإدانة قرار السيد الرئيس الأمريكي الاعتراف بسيادة "دولة الاحتلال الاسرائيلي" على هضبة الجولان المحتلة، باعتباره قراراً مخالفاً لميثاق الأمم المتحدة والقوانين الدولية والقرارات الشرعية ذات الصلة، بما في ذلك قرارات مجلس الأمن رقم 242 و497، بالإضافة إلى أن هذا القرار لا يُعتبر فقط ضد العالم العربي، بل وأيضاً مخالف للنظام الدولي القائم الذي يستنكر الاستيلاء على أراضي الدول الأخرى بالقوة.

ومن خلالـة فقد رَوَى أن تطورات الوضع في الجمهورية السورية تشكّل أحد بنود القمة العربية، لكن مسألة استعادة الجمهورية السورية عضويتها بجامعة الدول العربية أمر غير مطروح إلى حد الآن، مستدركاً بقوله "إن مكان الجمهورية السورية الطبيعي هو البيت العربي" (في شارة إلى عودتها إلى جامعة الدول العربية).

كما ومن هنا فقد حيث قد أعلـن بأن كل الوفود العربية أشادت بمواقف الدول الأوروبية المناهضة لهذا القرار الأمريكي، ورحّبت بدعوة الجمهورية السورية إلى عقد لــقـاء طارئ لمجلس الأمن الدولي التابع لمنظمة الأمم المتحدة (برئاسة الدولة الفرنسية في هذه الاونةً) بعد القرار الأمريكي الأخير، مضيفاً أنه هذا وسوف يتم التنسيق مع الدول الرافضة للقرار الأمريكي؛ من أجل توحيد المواقف في هذا الاجتماع المرتقب.

ووفق ما نقلته وكالة "تونس إفريقيا"، بيّن "الخميري" في هذا السياق، أن الدولة العربية التي تحظى الآن بصفة عضو غير دائم بمجلس الأمن هي دولة الكويت، وسيقع توصيتها بالتعبير عن رفض الدول العربية لقرار السيد الرئيس الأمريكي بشأن هضبة الجولان وإدانته.

وفي ردّه عن سؤال حول تأكد مشاركة السيد الرئيس السوداني عمر البشير من عدمه في القمة العربية بتونس (31 مارس الحالي)، بعد دعوة منظمة "هيومن رايتس ووتش" تونس إلى منعه من دخول أراضيها أو إيقافه، حَكَى الناطق الرسمي باسم القمة العربية "إن تونس لا تعرف إلى حد الآن ما إذا كان السيد الرئيس السوداني سيحضر بنفسه أو سيرسل من ينوبه"، مبيناً أن حضور القادة والرؤساء العرب ورؤساء الوفود يتم تأكيده تباعاً.

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية